Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • الرئيس أوباما: أنفقنا 10 مليارات دولار خلال عامين للقضاء على داعش

ميدفيدف يرحب بتغير المناخ مع واشنطن ويحذر من أن قرغيزستان على أعتاب حرب أهلية


رحب الرئيس الروسي ديمتري مدفيدف الثلاثاء بـ "تغير المناخ" في العلاقات الروسية الأميركية، بعد مشاركته في قمة الأمن النووي في واشنطن، والتي وصفها بأنها "انجاز كبير".وأضاف "لقد نجحنا في تغيير المناخ" الذي كان سائدا بين البلدين.

وتابع مدفيدف "سنتعاون مع الولايات المتحدة حول المشاكل العالمية الأكثر إلحاحا"، مشيرا إلى رغبة موسكو في طي صفحة العلاقات الشائكة مع واشنطن.

والأسبوع الفائت في براغ، وقعت واشنطن وموسكو معاهدة ستارت الجديدة التي تلحظ خفضا كبيرا لترسانتيهما النوويتين.

لكن المعاهدة تحتاج إلى مصادقة ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي.

وأعلن زعيم الغالبية الديموقراطية هاري ريد الثلاثاء أن المصادقة على المعاهدة قد تتأخر إلى بداية العام2011.

ونبه مدفيدف الى ان عدم المصادقة على المعاهدة "سيعني إننا عدنا إلى الحقبة السوفياتية، إلى زمن لم تكن تتم المصادقة فيه على معاهدات مماثلة".

قرغيزستان على شفا حرب

واعتبر الرئيس الروسي في مداخلة على هامش قمة الأمن النووي في مداخلة ألقاها في معهد بروكينغز ومقره في واشنطن أن قرغيزستان هي "على شفير حرب أهلية". وقال إن الوضع فيها يهدد بأن تتحول إلى أفغانستان ثانية.

وأشار إلى ضرورة أن يتنحى رئيس قرغيزستان كرمان بيك باكييف بقوله إن على بعض الشخصيات السياسية اتخاذ قرارات مسؤولة.

وأضاف "على بعض المسؤولين في قرغيزستان ان يتخذوا قرارات في شأن مستقبلهم". وتابع مدفيديف أن "خطر انقسام قرغيزستان الى شطرين، شمالي وجنوبي، هو خطر فعلي".

باكييف مستعد للاستقالة

وأبدى رئيس قرغيزستان المخلوع كرمان بك باكييف استعداده في وقت سابق الثلاثاء للاستقالة في حال ضمان سلامته وسلامة عائلته.

وهي المرة الأولى يتحدث فيها باكييف عن إمكان استقالته منذ فراره الأسبوع الفائت بعد مواجهات دامية أدت إلى 83 قتيلا في بشكيك، عاصمة هذه الجمهورية السوفياتية السابقة في آسيا الوسطى.
XS
SM
MD
LG