Accessibility links

إسرائيل ترحب بموقف أوباما من ملفها النووي وتعتبر سياسة الغموض أساسا لأمنها الوطني


رحبت الحكومة الإسرائيلية اليوم الأربعاء ببقاء الرئيس الأميركي باراك اوباما ملتزما بموقف الولايات المتحدة بخصوص سياسة "الغموض" التي تتبعها الدولة العبرية حيال ملفها النووي.

وقال نائب وزير الخارجية الإسرائيلية داني ايالون في تصريحات صحافية إن "سياسة الغموض التي تشكل أساس كل أمن إسرائيل كانت على هذا النحو على الدوام وستبقى كذلك".

وردا على سؤال حول الرغبة التي عبر عنها الرئيس اوباما الثلاثاء عند اختتام القمة حول الأمن النووي في واشنطن بأن توقع إسرائيل على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، اعتبر ايالون أن هذا الطلب "ليس ملحا".

وتابع المسؤول الإسرائيلي قائلا "حين تتم إزالة كل التهديدات القريبة أو البعيدة التي تواجهها إسرائيل بشكل نهائي، يمكننا التفكير في هذه المسالة بشكل إيجابي".

وكان اوباما قد أقر بأن موقف إدارته حول معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية ليس جديدا، مؤكدا أن "الحديث عن إسرائيل أو أي دولة اخرى، فيما يتعلق بالانضمام إلى معاهدة حظر انتشار الأسلحة مهم فهو ليس موقفا جديدا بل هو رأي الحكومة الأميركية حتى قبل إدارتي".

وتعتمد مختلف الحكومات الاسرائيلية منذ أكثر من 40 عاما سياسة "الغموض" القائمة على التأكيد أن الدولة العبرية "لن تكون أول دولة تدخل السلاح النووي إلى الشرق الأوسط"، لكن الخبراء العسكريين يقولون إن اسرائيل تملك ما بين 100 و 300 رأس نووي.

وقد توصلت الدولة العبرية إلى "توافق" في عام 1969 مع الولايات المتحدة يمتنع بموجبه القادة الإسرائيليون عن الإدلاء بأي تصريح علني حول القدرات النووية لبلادهم وعن إجراء أي تجربة نووية في مقابل أن تلتزم واشنطن بالامتناع عن ممارسة ضغوط في هذا الملف.

XS
SM
MD
LG