Accessibility links

logo-print

حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان يعرض مناصب حكومية على المعارضة


أعلن حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان اليوم الأربعاء عزمه دعوة جماعات المعارضة للانضمام إلى الحكومة إذا فاز بالانتخابات العامة التي تجري حاليا في البلاد، وذلك في محاولة فيما يبدو لرأب الصدع الذي نجم عن اتهامات بتزوير الانتخابات.

وقال غازي صلاح الدين المسؤول البارز بحزب المؤتمر الوطني للصحافيين انه إذا "أعلن فوز الحزب بالانتخابات فانه سيوجه الدعوة لجميع الأحزاب حتى تلك التي لم تشارك في الانتخابات للانضمام إلى الحكومة لإيمان الحزب بأن هذه لحظة حاسمة في تاريخ السودان."

إعادة الانتخابات في بعض الدوائر

وعلى صعيد متصل، قال مسؤولون عن الانتخابات السودانية اليوم الأربعاء إنهم يفكرون في إعادة الانتخابات في عدد قليل جدا من الدوائر الانتخابية لتصحيح أخطاء حدثت في التصويت بعد أن دخلت الانتخابات السودانية التي تواجه مشاكل يومها الرابع.

وتعرضت أول انتخابات تنافسية رئاسية وتشريعية ولحكام الولايات تجري في السودان منذ 24 عاما لاتهامات واسعة النطاق بالتزوير وأخطاء إجرائية.

وأبلغ مسؤولون من المفوضية القومية للانتخابات وكالة أنباء رويترز أنهم يفكرون في وقف التصويت على مقاعد في البرلمان ومجالس الولايات في بعض الولايات بعد أن اكتشفوا أنهم أخطأوا في وضع رموز الأحزاب إلى جوار أسماء بعض المرشحين في بعض البطاقات الانتخابية.

وقال عبد الله أحمد عبد الله نائب رئيس المفوضية إن الرموز وضعت خطأ في عدد محدود جدا من الدوائر الانتخابية. وأضاف أنه طبقا للقانون يمكن للمفوضية أن تلغي الانتخابات وتجريها من جديد في غضون 60 يوما مشيرا إلى أن ذلك يشكل أحد الخيارات المطروحة حاليا.

وأبلغ أعضاء آخرون في المفوضية ومراقبون دوليون رويترز انه من المعتقد أن الأخطاء المطبعية أثرت على الانتخابات البرلمانية وانتخابات الولايات فيما بين 15 و18 دائرة انتخابية.

ودخلت الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي يجريها السودان يومها الرابع، وهي تهدف إلى تطبيق الديموقراطية في البلاد المنتجة للنفط بعد أكثر من عقدين من انقلاب قاده الجيش.

وتضررت مصداقية الانتخابات بعد أن قررت بعض الأحزاب البارزة مقاطعتها في مناطق عديدة متهمة الرئيس عمر حسن البشير وحزب المؤتمر الوطني الذي يقوده بممارسة التزوير على نطاق واسع.

XS
SM
MD
LG