Accessibility links

logo-print

العاهل السعودي يستقبل نائب الرئيس العراقي ضمن جهود تشكيل حكومة عراقية جديدة


استقبل العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الأربعاء نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي الذي يزور الرياض، كما ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية من دون أن توضح فحوى ما دار في هذا اللقاء.

والهاشمي سني وهو آخر شخصية سياسية عراقية تزور السعودية في حين تتواصل مشاورات صعبة لتشكيل حكومة عراقية بعد أكثر من شهر على الانتخابات التشريعية في العراق.

وتأتي زيارة الهاشمي خصوصا اثر زيارة قام بها رئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق وهو شيعي عمار الحكيم الذي بحث مع العاهل السعودي مساء الثلاثاء "موضوعات ذات اهتمام مشترك".

وكان العاهل السعودي قد استقبل على التوالي في الأيام الثلاثة الأخيرة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني والرئيس العراقي جلال طالباني وهو كردي.

كما تباحث الأسبوع الماضي مع رئيس الوزراء العراقي السابق اياد علاوي وهو شيعي، علماني الذي تصدرت لائحته نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في السابع من مارس/آذار.

ودعا العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز خلال لقائه الرئيس العراقي جلال طالباني في الرياض الأحد إلى مشاركة "جميع" العراقيين في إدارة شؤون بلادهم، وفقا لبيان أصدرته الرئاسة العراقية.

ونقل البيان عن الملك قوله أن "المملكة تتطلع إلى أن يشارك جميع العراقيين في إدارة شؤون بلادهم، وأنها لن تألو جهدا في سبيل ذلك" في إشارة إلى ضرورة إشراك العرب السنة في الحكومة المقبلة.

إلى ذلك، أكد البيان "حرص المملكة على أن يكون العراق آمنا ومستقرا، فبلوغ هذا الهدف يعتبر نجاحا وانتصارا للعرب كلهم"، مشيرا إلى أن السعودية "لا تفرق بين عراقي وآخر وتنظر اليهم جميعا، أيا كانت انتماءاتهم، نظرة واحدة".

مما يذكر أن لائحة علاوي فازت بـ91 مقعدا مقابل 89 للائحة رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي. لكن الفارق في عد المقاعد بسيط وسيعود منصب رئيس الوزراء إلى من يتمكن من تشكيل أوسع ائتلاف.

ولطالما عبرت السعودية عن انزعاجها من تمدد النفوذ الايراني في العراق.
XS
SM
MD
LG