Accessibility links

قوة حفظ السلام في دارفور "يوناميد" تعلن اختطاف أربعة من جنودها


أعلنت القوة المشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي المنتشرة في دارفور أن أربعة من عناصرها هم رجلان وامرأتان تعرضوا للاختطاف.

وأعلن المتحدث باسم القوة نور الدين المازني فقدان أثر الجنود الأربعة وجميعهم من جنوب إفريقيا منذ يوم الأحد الماضي، وقال إنهم شوهدوا آخر مرة وهم يغادرون قاعدتهم قرب مدينة نيالا عاصمة جنوب دارفور.

وأضاف المازني أنه تم تشكيل مجموعة أزمة تعمل بالتنسيق مع الحكومة السودانية، ومراكز في نيالا والفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور للبحث عنهم.

وأوضح المازني أن القوة لم تتلق حتى الآن أي رسالة من الخاطفين الذين استولوا أيضا على سيارة أفراد القوة الأربعة الذين يعملون كمستشاري شرطة لقوة حفظ السلام.

وتتزامن عملية الاختطاف مع الانتخابات العامة التي بدأت الأحد وتنتهي اليوم الخميس. يذكر أن دارفور شهدت في العام الأخير موجة من حوادث خطف الأجانب، بما في ذلك بعض أفراد القوة المشتركة، وخطف أغلبهم على أيدي مسلحين شبان يسعون للحصول على فدية.

وقد أشارت جماعات المعونة العاملة في دارفور إلى تزايد العداء تجاه موظفيها بعد أن أصدرت المحكمة الجنائية الدولية في مارس/آذار عام 2009 مذكرة اعتقال ضد الرئيس السوداني عمر حسن البشير لاتهامه بارتكاب جرائم حرب في دارفور، وقد اتهم البشير منظمات المعونة الإنسانية بتزويد المحكمة بمعلومات وهو ما تنفيه المنظمات.
XS
SM
MD
LG