Accessibility links

مبارك يترأس أول اجتماع وزاري منذ العملية الجراحية في ظل قلق حول حالته الصحية


ترأس الرئيس المصري حسني مبارك صباح اليوم الخميس في منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر اجتماعا وزاريا مصغرا هو الأول له منذ العملية الجراحية التي أجريت له في السادس من شهر مارس/آذار الماضي في ألمانيا لاستئصال الحوصلة المرارية، حسب ما ذكر التليفزيون الرسمي المصري.

وقال التليفزيون الرسمي، الذي لم يبث على غير العادة صورا عن الاجتماع، إن مبارك (82 عاما) استقبل رئيس الوزراء احمد نظيف وعددا من أعضاء الحكومة الذين شاركوا في هذا الاجتماع المصغر، مشيرا إلى أن المناقشات تناولت مسائل داخلية وبصفة خاصة ارتفاع الأسعار.

وأضاف أن مبارك وجه أيضا برقية إلى نظيره السوداني عمر البشير تتعلق بالمحادثات الجارية حول مياه النيل مع عشرة بلدان أفريقية.

ولم يظهر الرئيس المصري بشكل علني منذ عودته من ألمانيا، إلا أن الصحف نشرت أخبارا عن توقيعه قرارات رسمية خلال الأسبوعين الأخيرين.

وكان مبارك قد سلم الصلاحيات الممنوحة له كرئيس خلال فترة استشفائه إلى رئيس الحكومة غير انه عاد لمباشرة صلاحياته بعد أسبوعين ووقع عدة قرارات جمهورية من غرفته بالمستشفى في ألمانيا في التاسع عشر من الشهر الماضي.

يذكر أن التلفزيون الرسمي بث صورا للرئيس المصري لدى عودته إلى شرم الشيخ وهو يسير على السجاد الأحمر الذي فرش له في ارض المطار والى جانبه زوجته سوزان، فيما بدا بعض الهزال عليه إلا انه كان مبتسما وهو يصافح أعضاء الحكومة وكبار المسؤولين العسكريين الذين كانوا في استقباله.

وكان الإعلان عن سفر الرئيس إلى ألمانيا لإخضاعه لعملية جراحية قد أثار تكهنات حول صحته وأطلق الجدال حول مرحلة "ما بعد مبارك".

ولم يفصح الرئيس المصري بعد عما إذا كان سيترشح للانتخابات الرئاسية المقررة عام 2011 كما رفض ابنه جمال (46 عاما) حتى الآن التعليق على الأنباء التي تحدثت عن إمكانية خلافته لوالده.

وظهر الرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي كمرشح محتمل لمنافسة الرئيس المصري الحالي، إلا أن أمام ترشيحه عقبات كثيرة دستورية تتعلق بآلية وشروط الترشيح التي قد يصعب على البرادعي الوفاء بها في حال لم يتم تعديل المواد المنظمة للانتخابات الرئاسية في مصر.

XS
SM
MD
LG