Accessibility links

سوريا تقول إن إسرائيل تسعى إلى مهاجمتها بعد اتهامها بتزويد حزب الله بصواريخ سكود


أعلنت الحكومة السورية اليوم الخميس أن إسرائيل ربما تستعد لتوجيه ضربة عسكرية لسوريا بعد أن اتهمت دمشق بمد حزب الله بصواريخ سكود بعيدة المدى.

وقالت الخارجية السورية في بيان لها إن "إسرائيل تسعى من وراء ذلك إلى زيادة التوترات في المنطقة وخلق مناخ مناسب لعدوان إسرائيلي محتمل".

ومن جانبها نسبت وكالة الأنباء السورية الرسمية - سانا إلى مصدر مسؤول في الخارجية السورية نفيه قيام سوريا بالعمل على تزويد حزب الله بصواريخ سكود.

وأكد المصدر أن "هذه المزاعم تهدف إلى المزيد من توتير الأجواء في المنطقة وتهيئة المناخ لعدوان إسرائيلي محتمل للتهرب من تلبية متطلبات السلام العادل والشامل"، على حد قوله.

واعتبر المصدر أن إسرائيل تطلق منذ فترة حملة تصريحات تزعم بأن سوريا تقوم بتزويد حزب الله بصواريخ سكود.

وكان الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز قد اتهم الحكومة السورية أمس الأول الثلاثاء بإرسال صواريخ سكود إلى حزب الله.

وقامت الولايات المتحدة عقب هذه التصريحات بالإعراب عن قلقها، كما أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس أمس الأربعاء أن واشنطن تشعر بـ"قلق متزايد" حيال احتمال تزويد سوريا لحزب الله اللبناني بصواريخ سكود.

يذكر أن لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي كانت قد وافقت أمس الأربعاء بالاجماع على تعيين الدبلوماسي روبرت فورد سفيرا للولايات المتحدة في سوريا، بعد خمس سنوات على شغور هذا المنصب.

وكانت واشنطن استدعت سفيرها من سوريا بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في شهر فبراير/ شباط عام 2005 في تفجير نفت سوريا أي ضلوع لها فيها.

تدريب عسكري في إسرائيل

في غضون ذلك، أعلن نائب وزير الدفاع الإسرائيلي ماتان فيلناي عن نية الجيش الإسرائيلية القيام بتدريب عسكري نهاية الشهر المقبل لمواجهة مستجدات الوضع في المنطقة، وذلك في إشارة إلى أنباء تزويد حزب الله بصواريخ سكود.

وقال فيلناي "إنني أفضل عدم الدخول في التفاصيل لكن كل ذلك يعكس الواقع الذي يحيط بنا مع أعداء يفعلون كل شيء ليعززوا أنفسهم، ومن ثم فإنه على إسرائيل أن تكون مستعدة".

وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية قد تحدثت في الأيام الماضية عن "توتر شديد جدا" بين سوريا وإسرائيل اللتين تتبادلان بين وقت وآخر انتقادات شديدة وتلاسنا حادا.

وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي عبر فيه رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان عن أمله في استئناف المفاوضات غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل التي تمت في السابق بوساطة تركية.

وقال رئيس الوزراء التركي للصحافيين خلال زيارة قام بها مؤخرا إلى الرياض إن "هناك مصلحة في إعادة إحياء هذه المفاوضات" مشيرا إلى أن "سوريا تريد أن تكون تركيا وسيطا كما تتحرك إسرائيل في هذا الاتجاه وبالتالي هناك إمكانية لاستئناف المفاوضات"، على حد قوله.

وكانت آخر جولة من المفاوضات السورية الإسرائيلية غير المباشرة بوساطة تركية عقدت في مايو/ ايار عام 2008 إلا أن هذه المفاوضات توقفت جراء الحرب الإسرائيلية في غزة نهاية العام ذاته.

XS
SM
MD
LG