Accessibility links

logo-print

تظاهرة ضد إطلاق اسم بن غوريون على ساحة في باريس


احتج متظاهرون متضامنون مع الفلسطينيين الخميس ضد تدشين ساحة في باريس باسم مؤسس دولة اسرائيل ديفيد بن غوريون بحضور الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز.

واحتشد نحو مئة شخص، حسب أرقام المنظمين، قرب الساحة الواقعة أمام برج ايفل وقاموا بالهتاف "ارحل يا بيريز المجرم" و"إسرائيل مجرمة وديلانوي متواطئ معها"، في إشارة إلى عمدة باريس الإشتراكي برتران ديلانوي.

وحمل المتظاهرون أعلاما فلسطينية ولافتات كتب عليها "جادة بن غوريون، إشادة بمجرم حرب"، كما قال بان بروسا أحد قيادات اليسار الشيوعي في فرنسا إن باريس "لا يمكن أن تهدي مكانا لديفيد بن غوريون دون أن تقوم بالمثل لياسر عرفات".

وأمام مئات المدعوين بمن فيهم بيريز، برر عمدة باريس اختيار اسم الساحة قرب نهر السين.

وقال ديلانوي وسط تصفيق الحاضرين ومعظمهم من ممثلي الجالية اليهودية في فرنسا "إنني لن اكتفي بعدم الاعتذار، لكني أؤكد واعترف بشرعية وجود دولة إسرائيل لذلك تمسكت بهذه الساحة".

وتابع ديلانوي "نعم، بن غوريون كان قائدا حربيا لكنه قال بشجاعة سنة 1967: السلام مقابل الأرض".

وكان ديفيد بن غوريون (1886-1973)، الشخصية التاريخية للصهيونية، أول رئيس حكومة إسرائيلية بعد إعلان قيام دولة إسرائيل سنة 1948.
XS
SM
MD
LG