Accessibility links

logo-print

بركان ايافيالايوكول يوقف حركة الطيران الأوروبي


حولت سحابة ضخمة من الرماد منبعثة من بركان في أيسلندا منطقة شمال أوروبا إلى منطقة يحظر فيها السفر جوا يوم الخميس وتقطعت السبل بمئات الألوف من المسافرين.

وقالت منظمة السلامة الجوية الأوروبية إن تعطل الرحلات الجوية وهو الأكبر في تاريخ المنطقة قد يستمر يومين آخرين وقال أحد علماء البراكين البارزين إن الرماد قد يسبب مشاكل على فترات متقطعة للطيران على مدى ستة أشهر إذا استمرت ثورة البركان.

وأكد أحد الاستشاريين انه حتى لو كان تعطل الرحلات الجوية قصير الأمد فسيكون تأثيره المالي على شركات الطيران كبيرا. وكان الاتحاد الدولي للنقل الجوي قد قال قبل أيام فقط إن الشركات بدأت تخرج من الركود ببطء.

وبدأ البركان ثورته مساء يوم الأربعاء للمرة الثانية خلال شهر من تحت النهر الجليدي ايافيالايوكول. وتسببت تلك الثورة في تصاعد الرماد البركاني لارتفاع بين ستة كيلومترات و11 كيلومترا في الجو وانتشر الغبار أثناء الليل باتجاه الجنوب الشرقي.

ويحتوي الغبار البركاني على جسيمات ضئيلة من الزجاج والصخور المفتتة تتلف محركات الطائرات وهياكلها. وقال عالم براكين أيسلندي يوم الخميس إن ثورة البركان تشتد.

وحظرت بريطانيا الطيران في مجالها الجوي باستثناء حالات الطوارئ حتى اليوم الجمعة واضطرت طائرة تعيد جنودا من أفغانستان إلى الانتظار في قبرص.

وقالت متحدثة باسم الجهاز الوطني لحركة النقل الجوي في بريطانيا إن هذه هي المرة الأولى فيما تعيه الذاكرة التي تؤدي فيها كارثة طبيعية إلى إغلاق المجال الجوي البريطاني. وأضافت أن المجال الجوي البريطاني لم يغلق بعد هجمات 11 سبتمبر أيلول عام 2001 في الولايات المتحدة.

وقالت السلطات في فرنسا إن مطارات شمال فرنسا من المقرر أن تغلق على مراحل مساء يوم الخميس بما في ذلك مطارات باريس التي ستغلق بحلول الحادية عشرة مساء الخميس على أبعد تقدير.

وقالت مطارات أمستردام وبروكسل وجنيف إنها ألغت عددا كبيرا من الرحلات الجوية وقال بريان فلين المتحدث باسم المراقبة الجوية الأوروبية مساء اليوم الخميس ان المشكلة قد تستمر 48 ساعة أخرى.

وقال متحدث في مطار هيثرو أكثر مطارات أوروبا ازدحاما إن 840 من بين 1250 رحلة جوية الخميس تأثرت مما عطل ما يقرب من 180 ألف مسافر. وتعطل أكثر من 120 ألف مسافر أخر في مطارات غاتويك وستانستيد وغلاسكو.
XS
SM
MD
LG