Accessibility links

القذافي يدعو العالم إلى دعم سياسات الرئيس أوباما تجاه عالم خال من الأسلحة النووية


قال الزعيم الليبي معمر القذافي بأنه يتوجب على دول العالم دعم السياسات "الحكيمة" التي ينتهجها الرئيس باراك أوباما من اجل السلام ومن اجل عالم خال من الأسلحة النووية.

وتحدث القذافي في كلمة ألقاها قرب مدينة سرت الليبية مساء الخميس "أدعو كل الشعوب إلى أن تعطي أوباما الفرصة، وأن تؤيد سياساته ما دام المطروح الآن هو برنامج سلمي".

وجاءت كلمة القذافي خلال إحياء ذكرى القصف الأميركي في 15 ابريل/نيسان 1986 على طرابلس وبنغازي والذي أسفر عن مقتل 41 شخصا من بينهم ابنة القذافي بالتبني.

وكان الزعيم الليبي الذي لبس بدلة بيضاء وقميصا اسود، يتحدث تحت خيمة ضخمة نصبت وسط منطقة صحراوية على بعد 20 كيلومترا من مدينة سرت مسقط رأسه.

وقال أمام حوالي ألف من مواطنيه "عندنا الثقة في ابننا بركة حسين أوباما، ونحن سنساعده ونؤيده إذا أستمر في هذه السياسات السلمية والعاقلة والحكيمة".

غير انه دعا واشنطن إلى تغيير سياستها حيال الفلسطينيين لكسب دعم العالم العربي معتبرا أن "الذي جعل العرب يغضبون على أميركا هو انحيازها" إلى إسرائيل.

حل الدولتين تفكير ساذج

وأضاف القذافي أن "التفكير في إقامة دولتين واحدة من الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة ودولة إسرائيلية، تفكير ساذج ولن يحل المشكلة" بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وتابع أن "الحل هو دولة واحدة ديمقراطية مشروطة بعودة اللاجئين الفلسطينيين وبنزع أسلحة الدمار الشامل" كما سبق أن اقترح القذافي في سبتمبر/أيلول الفائت على الجمعية العامة للأمم المتحدة.

مما يذكر أن العلاقات بين الولايات المتحدة وليبيا قد انقطعت عام 1981، واستؤنفت عام 2004 بعد إعلان القذافي أن بلاده عادت عن السعي إلى امتلاك أسلحة الدمار الشامل.

وفي عام 2006 شطبت ليبيا من اللائحة الأميركية للدول الداعمة للإرهاب وتبادل البلدان السفراء.
XS
SM
MD
LG