Accessibility links

اوغلو: الطرق الدبلوماسية لم تستخدم بشكل كاف لحل ملف إيران النووي


قال وزير الخارجية التركية احمد داود اوغلو انه من غير الوارد أن تناقش أنقرة سلسلة من العقوبات ضد إيران إذا لم تعرف تفاصيلها.

وأضاف اوغلو في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الأناضول أن تركيا والأعضاء الآخرين غير الدائمين في مجلس الأمن الدولي لم يتبلغوا بتفاصيل العقوبات المطروحة ضد إيران، التي تتهمها الولايات المتحدة بالسعي لامتلاك سلاح نووي.

وقال داود اوغلو انه سيتوجه الأسبوع المقبل إلى طهران في موعد لم يحدد، للمساهمة في تسوية الأزمة حول الملف النووي الإيراني. وكان أوغلو قد صرح في واشنطن حيث حضر القمة حول الأمن النووي "لا اعتقد أن الطرق الدبلوماسية استخدمت بشكل كاف في هذه القضية. إذا فعلنا ذلك اعتقد أننا نستطيع التوصل إلى حل".

استياء فرنسي

وفي تصريح لبرنار فاليرو المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رداعلى سؤال عما إذا كانت التصريحات الإيرانية تشهد تطورا جديدا يعكس رغبة القادة الإيرانيين في التوصل إلى حل ودي مع الدول الغربية بعد أن تمكنوا من القضاء على حركة الاحتجاج الداخلي في فبراير/شباط، قال "لكي يكون هناك حوار لا بد من وجود طرفين. وحتى الآن تبين لنا انه بدلا من الحوار نحن إزاء وضع لا يسمعنا أحد فيه".

وأضاف فاليرو "إن الأمر مثير للحيرة، هناك تقريبا تصريح كل يوم. هذا موضوع يتطلب معالجة جدية ولقد قدمت مجموعة الدول الست مقترحا جديا" حول تخصيب يورانيوم إيراني مخصص لمفاعل أبحاث في طهران خارج إيران.

وتابع "منذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني ونحن ننتظر ردا جديا ولم نحصل عليه حتى الآن. ما من مجيب من جانب إيران الأمر الذي أقنعنا الواحد بعد الأخر بضرورة سلوك درب العقوبات".

وتعمل الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا على إعداد مشروع قرار جديد يتضمن عقوبات تهدف إلى حمل إيران على تعليق تخصيب اليورانيوم.
XS
SM
MD
LG