Accessibility links

logo-print

ماكريستال يرد أسباب انسحاب قواته من قاعدة كورنيغال الأفغانية إلى خطة حماية المدنيين


شرح قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال أسباب انسحاب قواته من قاعدة وادي كورنيغال، المعروف بـ"وادي الموت"، على الحدود مع باكستان، رغم اعتبار حركة طالبان انه يمثل انتصارا لها.

وأوضح ماكريستال الذي يجري زيارة إلى باريس في حديث مع الصحافيين، إن الجنود الأميركيين واجهوا عداء شرسا من طرف قبائل مستقلة في الوادي، وإن وجودهم في مكان آخر سيكون أكثر نفعا.

وأضاف: "عندما تكون القوة محدودة، ينبغي أن ترسل القوات إلى المكان الذي تحرز فيه أفضل النتائج"، مشيرا إلى أن هذا الانسحاب يأتي ضمن خطة ترمي إلى حماية المدنيين في المناطق الأكثر كثافة سكانيا.

وكان هذا القرار قد أثار قلق الأفغان، وتخوف بعضهم من أن يحول عناصر طالبان الوادي إلى قاعدة.

وخاض الجنود الأميركيون معارك في "وادي الموت" على مدى خمس سنوات، وخسروا فيه 40 جنديا.

وكان المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد قد أعلن أن الانسحاب الأميركي يشكل انتصارا للحركة، على حد وصفه. إلا أن ماكريستال أكد أن القبائل في الوادي ليست متحالفة مع المتمردين، وان لها نمطا خاصا في الحياة.

وتابع "وجودنا في الوادي لا يجعله أكثر آمنا، بل يشكل ربما كيانا غريبا بالنسبة لسكان الوادي، وهم يريدون أن نتركهم بسلام".

وقد انسحبت القوات من تلك المنطقة الجبلية الوعرة الواقعة في ولاية كونار المحاذية لباكستان في إطار ما إستراتيجية جديدة لإعادة التمركز، وفق ما أعلنت القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (إيساف).

XS
SM
MD
LG