Accessibility links

الحوثيون يقتلون جنديا يمنيا والحكومة تعزز إجراءات الأمن حول السفارات والمنشآت الحيوية


صرح مسؤولون أمنيون مساء الجمعة بأن متمردين حوثيين قتلوا جنديا يمنيا في مدينة صعدة في أحدث خرق لهدنة تهدف لإنهاء حرب في شمال البلاد.

وأفاد مركز الإعلام الأمني التابع للحكومة اليمنية في بيان بأن الجندي كان حارسا شخصيا لنائب في البرلمان. وأضاف أن جثته ألقيت في بئر.

وقال مسؤولون الجمعة إن المتمردين الحوثيين فتحوا قبل يوم النار على طائرة عسكرية تحلق فوق صعدة، ولم تصب الطائرة التي قالت وسائل إعلام رسمية إنها كانت تنقل مسؤولين عسكريين وحكوميين. ونفى الحوثيون ضلوعهم في الأمر.

إطلاق النار على طائرة عسكرية

وقد نفى المتمردون الحوثيون في اليمن أية مسؤولية لهم عن إطلاق النار على طائرة عسكرية في شمال اليمن.

وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي لعبد الملك الحوثي نقله موقع الحوثيين على الانترنت انه لا علاقة له بما قيل عن إطلاق نار على طائرة عسكرية صباح الخميس الخامس عشر من نيسان/ابريل 2010 وأنه لم يحدث من قبلهم أي إطلاق نار على أية طائرة منذ إعلان وقف الحرب.

وأضاف البيان أن الحوثيين مستعدون لإجراء تحقيق في الموضوع والتعاون مع أية لجنة بهذا الخصوص لبحث المكان الذي تم إطلاق النار منه وعن الجهة التي تقف خلفه إن كان هناك إطلاق نار فعلا..

تعزيز الإجراءات الأمنية

وفي سياق أخر، تم تعزيز الإجراءات الأمنية حول السفارات الأجنبية والمنشآت الحيوية في اليمن وذلك خشية وقوع اعتداءات، على ما أعلنت السبت الداخلية اليمنية.

ولم تشر الوزارة في بيان أصدرته إلى تهديد محدد، غير أنها قالت إنها أصدرت تعليمات إلى مسؤولي الأمن في صنعاء وباقي المحافظات "بتعزيز الأمن بداية من الأربعاء حول المنشآت الحيوية".

وطلبت الوزارة من هؤلاء المسؤولين، توجيه تقارير يومية إليها حول أمن المنشآت النفطية التي تتركز في مناطق جنوب شرق البلاد التي تعتبر أيضا من مواقع انتشار القاعدة.

وطلبت الوزارة القيام بعمليات مراقبة للوحدات المكلفة بالأمن بهدف "الوقاية من كل اعتداء" على المنشآت الحيوية "والتصدي لكل طارئ".

وبحسب مصدر في وزارة الداخلية فان الوحدات المكلفة حماية المنشآت النفطية في محافظات شبوه ومأرب وحضرموت تم استبدالها بوحدات أنهت للتو تدريبا "على مواجهة الأعمال الإرهابية" على أيدي مدربين أردنيين.

وشددت السلطات اليمنية منذ بضعة أشهر سياستها ضد عناصر مفترضين في القاعدة وكثفت غاراتها الجوية على ملاذات مفترضة لتنظيم أسامة بن لادن.
XS
SM
MD
LG