Accessibility links

عباس: لن يحصل أي اتفاق فلسطيني إسرائيلي من دون حل نهائي لقضية الأسرى


أحيا الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة يوم الأسير الفلسطيني باعتصامات ومسيرات تحت إشراف لجنة ضمت كافة الفصائل الفلسطينية بما فيها فتح وحماس للمرة الأولى منذ عام 2007.

وأقبل مئات الفلسطينيين على خيمة اعتصام تضامني أقامتها اللجنة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة وأعلنوا الإضراب عن الطعام ليوم واحد تضامنا مع المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية والذين يزيد عددهم عن 7500 معتقل.

وفي بيان، شدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على أن قضية المعتقلين الفلسطينيين ستبقى شغله الشاغل حتى يتم الإفراج عنهم.

وأكد عباس أنه "لن يحصل أي اتفاق فلسطيني إسرائيلي من دون حل نهائي لقضية الأسرى".

من جهته، طالب إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة في جلسة خاصة للمجلس التشريعي بغزة مجددا الجامعة العربية "بإنشاء صندوق مالي للتضامن مع الأسرى ودعمهم ودعم أسرهم".

وثمن هنية مشاركة كافة الفصائل بما فيها حركتا فتح وحماس في فعاليات التضامن مع المعتقلين في غزة، مشددا على "تحقيق المصالحة الوطنية".

يشار إلى أن المعتصمين رفعوا صورا لذويهم المعتقلين في السجون الإسرائيلية.

وفي الضفة الغربية، شارك حوالي ألف فلسطيني في اعتصام مركزي وسط مدينة رام الله في "يوم الأسير".

وحمل المشاركون في الاعتصام أعلاما فلسطينية وصورا لمعتقلين فلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وأعلام فصائل فلسطينية وخاصة حركة فتح، كما حملوا صورا عملاقة للقيادي في فتح مروان البرغوثي.

XS
SM
MD
LG