Accessibility links

logo-print

بيل كلينتون يقول إنه لا يحبذ تقديم مبادرة سلام أميركية جديدة في ظل الحكومة الإسرائيلية الحالية


قال الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون، خلال حوار أجرته معه شبكة تلفزيون ABCالتلفزيونية إنه لا يحبذ فكرة تقديم مبادرة سلام أميركية جديدة لإنهاء النزاع في الشرق الأوسط.

وبرر كلينتون موقفه بقوله: "تتمثل الحجة التي تبرر عدم تقديم تلك المبادرة في أنه من شبه المؤكد أن الحكومة الإسرائيلية القائمة بتشكيلتها الحالية سترفض تلك المبادرة، الأمر الذي سوف يظهرنا في صورة ضعيفة. وعليه فإنني أعتقد أن إدارة الرئيس أوباما ربما تقرر أن الأهم من ذلك هو توخي الوضوح واتخاذ قرار يفرض على الأطراف المتنازعة العودة إلى طاولة المفاوضات."

السلام يعود بالفائدة على الجميع

وأكد كلينتون أن تحقيق السلام في الشرق الأوسط يعود بالفائدة على جميع الأطراف: "لننظر إلى تداعيات هذه المسألة، فنصف الطاقة الدافعة لجهود التنظيم وجمع الأموال لدعم الإرهاب تنبع من المزاعم المتعلقة بالصراع الإسرائيلي-الفلسطيني. فإذا كانت هناك دولة فلسطينية تعمل وفقا للسياسات التي يتبعها السيد سلام فياض في الضفة الغربية، فإن الوضع سيكون مختلفا تماما، وستعترف جميع الدول العربية بإسرائيل، وستنشأ شراكات سياسية واقتصادية."

تحقيق السلام يساهم في التقارب العربي

وتوقع بيل كلينتون أن يساهم تحقيق السلام أيضا في التقريب بين سوريا والدول العربية الأخرى: "كيف يستطيع السوريون الوقوف بمفردهم بعيدا عن الآخرين للتعاون مع الإيرانيين والسماح لأعضاء حزب الله بالتنقل عبر سوريا والقيام بكل ما يقومون به حاليا. وإذا تحقق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، فإن السوريين سيضطرون إلى الانضمام إلى الدول العربية الأخرى، كما سيتحقق السلام بين سوريا وإسرائيل، الأمر الذي ينطوي على أهمية كبيرة جدا."
XS
SM
MD
LG