Accessibility links

logo-print

صحيفة أميركية تؤكد اعتقال ضباط سجن سري ضم مئات المعتقلين في العراق


قالت مصادر رسمية إن مئات الرجال من السنة الذين اختفوا خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي في محافظة نينوى كانوا محتجزين في سجن سري تديره الحكومة العراقية في بغداد، وفقا لما ذكرته صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية.

وأضافت الصحيفة أن المعتقلين في السجن الذي كان تحت إشراف المكتب العسكري لرئيس الوزراء نوري المالكي تعرضوا للتعذيب قبل أن تنجح وزارة حقوق الإنسان من الوصول إليه والضغط على المالكي الذي أمر بإغلاقه واعتقال ضباطه، حسب الصحيفة.

وسمحت السلطات لمفتشين من وزارة حقوق الإنسان من ضمنهم الوزيرة وجدان ميخائيل بدخول المبنى الاطلاع على أوضاع المعتقلين فيه، وفقا للصحيفة التي نقلت عن مفتشين في الوزارة قولهم إن السجن كان يضم نحو 430 معتقلا، تعرض ما لا يقل من 100 منهم للتعذيب وبدت آثار المعاملة الوحشية واضحة المعالم على أجسادهم.

وفي المقابل، رفض مدير عام رصد الأداء وحماية الحقوق في وزارة حقوق الإنسان كامل أمين رفض وصف السجن بالسري، موضحا لـ"راديو سوا" أنه كان هناك سجن تابع لجهة أمنية حكومية لم يجر الإفصاح عنه من قبل هذه الجهة، ومشددا على أن اعتقال السجناء في هذا الموقف جرى بموجب أمر قضائي، لافتا إلى أن جميع المسؤولين عن هذا السجن جرى توقيفهم لأن عدم الإفصاح عن السجن يشكل مخالفة:
XS
SM
MD
LG