Accessibility links

المالكي يتعهد بإغلاق سجن سري في بغداد ضم مئات السجناء الذين تعرضوا للتعذيب


نقلت صحيفة لوس أنجلوس تايمز عن مسؤولين عراقيين قولهم إن مئات الرجال المنتمين للطائفة السنية الذين اختفوا منذ عدة أشهر كانوا محتجَزين في سجن سري في بغداد تعرضوا فيه للتعذيب قبل أن تتمكن وزارة حقوق الإنسان العراقية من الوصول إلى ذلك السجن.

وقالت الصحيفة إن رئيس الوزراء المالكي، الذي يخضع السجن لسلطة مكتبه العسكري، تعهد بإغلاق السجن وأمر باعتقال الضباط العاملين فيه.

في هذا الإطار، قال نيد باركر رئيس مكتب الصحيفة في بغداد أنه "من المعتقد أن عمليات التعذيب كانت تتم بواسطة لجنتي تحقيق كانتا تزوران السجن. وكانت إحداهما مشكلة من لواء تحت سيطرة مكتب رئيس الوزراء.

ويعتقد أيضا أن الفريقين كانا متورطين في عمليات تعذيب شملت الصدمات الكهربائية وممارسة اللواط والضرب وإجبار المعتقلين على الوقوف في أوضاع منهكة للجسم".

وأضاف باركر "لقد نقل هؤلاء المعتقلون بموجب أوامر قضائية ولكنهم اختفوا بعد ذلك، وتم احتجازهم في مكان لا تعرف عنه بقية أجهزة الحكومة أي شيء، بما في ذلك وزارة حقوق الإنسان، كما أن عائلاتهم والمحامين الذين يتولون الدفاع عنهم لم يكونوا يعرفون عنهم شيئا".

وفي سياق أخر، أعلنت الشرطة العراقية مقتل خمسة أفراد من عائلة قيادي من قوات الصحوة في منطقة الطارمية شمال بغداد فجر الثلاثاء.

وقال العقيد توفيق الجنابي إن "مسلحين مجهولين اقتحموا منزل أبو علي القيادي في قوات الصحوة في وقت مبكر من صباح اليوم وقاموا بقتل جميع أفراد أسرته المكونة من خمسة أشخاص في قرية البو فراج في منطقة الطارمية".

يشار إلى أن منطقة الطارمية كانت احد اسخن المناطق في البلاد بسبب سيطرة القاعدة عليها.
XS
SM
MD
LG