Accessibility links

logo-print

دعوات إلى معالجة تآكل سواحل شط العرب وخور عبد الله


حذر باحثون وخبراء في مركز علوم البحار التابع لجامعة البصرة من خطورة تفاقم ظاهرة تآكل السواحل بفعل تراكم الترسبات التي أدت إلى انحراف قناتي شط العرب وخور عبد الله.

وقال مدير المركز مالك حسن في حديث مع "راديو سوا" إن هذه الظاهرة أسفرت عن فقدان مساحات كبيرة من الأراضي العراقية.

وأضاف أن "أهم المشاكل التي تواجهها السواحل والمياه الأقليمية والقنوات الملاحية العراقية هي عمليات الترسيب والتآكل التي تتسبب بطمر القنوات وانحرافها وبالتالي خسارة أراض ومياه إقليمية عراقية وتلوث القيعان وتغير طبوغرافيتها وتلك التغيرات تؤثر على واقع الزراعة والثروة السمكية".

وقال الباحث في المركز إياد عبد الجليل إن ظاهرة تآكل السواحل العراقية على حساب تمدد مساحة السواحل الإيرانية والكويتية تتطلب قيام الحكومة بتنفيذ حملة لصيانة قناتي خور عبد الله وشط العرب وإبرام اتفاقيات حدودية مع هاتين الدولتين.

وتابع قائلا إن "عدم تحسين قناة شط العرب منذ سنوات طويلة أدى لانطمارها تدريجياً ومن ثم تحول القناة الملاحية من الشرق إلى الغرب بفعل النشاط الترسيبي، وحجم الخسارة يتمثل بإنحراف القناة منذ عام 2002 ولغاية 2007 ما يقارب من 1600 متر، وبالتالي أضيفت الأراضي التي استقطعت نتيجة الإنحراف للجارة إيران، وهذا الأمر يتطلب تدخل حكومتنا بسرعة وفعالية لمعالجة المشكلة دبلوماسياً وأيضا من خلال تحسين القناة".

يذكر أن قناة خور عبد الله تمثل القناة الملاحية التي تسلكها السفن التي تقصد ميناء خور الزبير وميناء أم قصر، أما قناة شط العرب التي تتفرع أيضا من الخليج فتسلكها السفن المتجهة لموانىء المعقل والفاو وأبو فلوس.

وتمتاز قناة شط العرب بتردي أعماقها في بعض المناطق، الأمر الذي يعرقل حركة الملاحة البحرية فيها.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG