Accessibility links

السلطات العراقية تعلن مقتل قيادي ثالث للقاعدة في شمال العراق


أعلنت السلطات العراقية اليوم الثلاثاء مقتل القائد العسكري لشمال العراق في القاعدة أحمد العبيدي الذي يعد ثالث مسؤول كبير يتم القضاء عليه خلال 24 ساعة في عمليات ضد تنظيم القاعدة الذي يواجه "أسبوعا أسود"، على حد تعبير مسؤول أمني عراقي.

وقال اللواء قاسم عطا الناطق باسم عمليات بغداد لوكالة الصحافة الفرنسية إن "قوة عراقية أميركية تمكنت من قتل الإرهابي احمد العبيدي الملقب بأبي صهيب، وهو القائد العسكري لتنظيم القاعدة في محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين".

وأشار عطا إلى أن العملية جرت فجر اليوم الثلاثاء في مدينة الموصل الواقعة شمال العراق.

وتأتي العملية غداة إعلان بغداد وواشنطن عن مقتل زعيمي تنظيم القاعدة في العراق أبو عمر البغدادي "أمير دولة العراق الإسلامية" وأبو أيوب المصري "وزير الحرب" فيها، في عملية عسكرية في منطقة الثرثار على بعد عشرة كيلومترات جنوب غرب تكريت مسقط الرئيس السابق صدام حسين.

أيام سوداء للقاعدة

ووصف مسؤول أمني عراقي رفيع المستوى رفض الكشف عن اسمه العمليات الجارية ضد القاعدة بأنها "الأيام السوداء السبعة لتنظيم القاعدة".

وأكد انه "ليس أمام أعضاء التنظيم سوى الهجرة أو التسليم أو الموت، لأنهم أصبحوا مكشوفين لنا"، على حد قوله.

معلومات استخباراتية هامة

وبحسب المسؤولين العراقيين فإن هذه العمليات قد جرت بعد الحصول على معلومات مهمة من أحد قيادات القاعدة الذين وقعوا بقبضة القوات العراقية خلال الأيام القليلة الماضية.

وأكد اللواء الركن محمد العسكري المتحدث باسم وزارة الدفاع أن "المعلومات التي أوصلت للبغدادي والمصري، هي نفسها التي أوصلت إلى العبيدي".

وقال إن السلطات وضعت يدها على الكثير من المعلومات والاتصالات للتنظيمات التي باتت معروفة للقوات الأمنية.

وأكد أن "أبو صهيب خبير في الشؤون العسكرية وهو مطلوب خطير ومتخصص في الإعداد والتخطيط والتنفيذ للعمليات الإرهابية".

وكانت الولايات المتحدة قد رحبت بمقتل قياديين في القاعدة واعتبرته "ضربة كاسحة" للتنظيم.

وقال نائب الرئيس جو بايدن الذي كلفه الرئيس باراك اوباما بالإشراف على الانسحاب الكامل للقوات الأميركية من العراق قبل نهاية العام المقبل إن مقتل البغدادي والمصري "قد يعني توجيه ضربة كاسحة للقاعدة في العراق".

واعتبر بايدن أيضا أن هذه العملية العسكرية تؤكد قوة وقدرات القوات العراقية، مشددا على أن هذه العملية هي الدليل على أن مستقبل العراق لن يقرره أولئك الذين يريدون تدمير البلاد.

وبرز البغدادي للمرة الأولى في شهر أبريل/نيسان عام 2006 بعد قيادته لمجموعة أعلنت أنها تقاتل الأميركيين قبل أن يتولى قيادة تنظيم القاعدة في العراق.

عمليات "وثبة الأسد"

وتؤكد السلطات العراقية استمرار عمليات مطاردة قيادات تنظيم القاعدة التي أطلقت عليها اسم "وثبة الأسد".

وأفاد بيان صادر عن قيادة عمليات بغداد اليوم الثلاثاء أن هذه العمليات بدأت باعتقال أحد زعماء تنظيم القاعدة بتاريخ 11 مارس/ آذار الماضي.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد أكد أن "القاعدة أصبحت بعد هذه الضربة في أضعف حالاتها" مشيرا إلى ضبط أجهزة الكومبيوتر وكل المراسلات بين البغدادي والمصري من جهة وقيادات إرهابية أخرى في العالم من بينهم أيمن الظواهري وأسامة بن لادن من جهة أخرى.

XS
SM
MD
LG