Accessibility links

العفو الدولية تدين التحريض على إطلاق النار ضد متظاهرين في مصر وتدعو المالكي للتحقيق في مزاعم بالتعذيب


أدانت منظمة العفو الدولية التعليقات التي كان قد أدلى بها عضو في مجلس الشعب المصري (البرلمان) حث فيها الشرطة على إطلاق الرصاص على متظاهرين، خلال تحركات نظمها معارضو الحكومة لإجراء إصلاحات سياسية.

واستنكرت منظمة العفو الدولية في بيان أصدرته في العاصمة البريطانية لندن ما وصفتها بـ"التعليقات المشينة" لعضو الحزب الوطنى الديموقراطى الحاكم، حسن نشأت القصاص، الأحد الماضي في جلسة برلمانية بحثت فيها انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها قوات الشرطة لمواجهة الاحتجاجات التي نظمت في السادس من الشهر الجاري.

ونقل عن النائب نشأت القصاص قوله يوم الأحد أثناء الجلسة "إنني لا أدري لماذا تتساهل وزارة الداخلية مع من يخرقون القانون" معتبرا أنه "على الشرطة أن تفرق المحتجين عبر إطلاق النار عليهم بدلا من استعمال خراطيم المياه لأنهم يستحقون ذلك"، على حد قوله.

وكان بعض أعضاء في مجلس الشعب، بمن فيهم القصاص، قد طالبوا وزارة الداخلية بضرب المتظاهرين، وقالوا إن المظاهرات خطر على مصر.

وأثارت هذه الدعوات انتقادات سياسية وحقوقية حادة في مصر بعد هذه المطالبة التي تصدر لأول مرة على الإطلاق.

وتعليقا على مطالبات النائب، قالت منظمة العفو الدولية "إن هذه التعليقات الشنيعة ليست سوى تحريضا واضحا على استخدام القوة المفرطة، وربما على احتمال قتل المحتجين خارج نطاق القضاء".

ودعت المنظمة إلى سحب هذه التصريحات لتجنب إعطاء قوات الأمن، المعروفة بسجلها الذي يعج بالانتهاكات، على حد وصف المنظمة، دافعا لارتكاب مزيد من الانتهاكات ضد المحتجين الذين يمارسون بصورة سلمية حقهم في حرية التعبير والتجمع، كما طالبت المنظمة مجلس الشعب بالمساءلة.

واعتقلت قوى الأمن ما يقرب من 100 من المحتجين، بينما أصيب العشرات في اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين في الاحتجاجات السياسية التي شهدتها مصر على مدار الأسابيع الماضية.

وكانت سلسلة من مظاهرات الاحتجاج قد خرجت في أوائل أبريل/ نيسان عقب مطالبات بالإصلاح السياسي في الأيام التي تسبق الانتخابات التشريعية المقرر انعقادها في مايو/ ايار ويونيو/ حزيران ونوفمبر/ تشرين الثاني من العام الحالي.

ودعا المحتجون في تجمعاتهم إلى وضع حد لحالة الطوارئ النافذة منذ 29 عاما، والتي تستخدمها الحكومة لمنع الاحتجاج وتقييد حرية الرأي.

مزاعم بالتعذيب في العراق

وعلى صعيد آخر، حثت منظمة العفو الدولية رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على التحقيق في المزاعم المتعلقة بتعذيب قوات الشرطة مئات من السجناء في سجن سري في بغداد.

وقالت المنظمة في بيان صادر عنها إن وجود سجون سرية يدل على أن وحدات الجيش في العراق مخولة بارتكاب تجاوزات لحقوق الإنسان دون رقيب.

وأضافت المنظمة أن نفي المالكي علمه بحصول تجاوزات لا يعفي السلطات من مسؤولياتها وواجبها في تأمين سلامة المحتجزين.
XS
SM
MD
LG