Accessibility links

البيت الأبيض يقول إن الانتخابات السودانية شابتها مخالفات خطيرة


قال البيت الأبيض الثلاثاء إن الانتخابات العامة السودانية شابتها "مخالفات خطيرة" وإن الولايات المتحدة ملتزمة بالمساعدة في ضمان أن يتسم الاستفتاء على استقلال الجنوب الذي سيجرى عام 2011 بالنزاهة، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وتشير النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي قاطعتها عدة أحزاب معارضة، إلى فوز ساحق للرئيس الحالي عمر حسن البشير مرشح حزب المؤتمر الوطني الحاكم، وسط مزاعم بوقوع تلاعب وتزوير كبيرين.

وقال مراقبون أجانب إن الانتخابات لم تف بالمعايير الدولية. وهذه أول انتخابات تعددية في السودان منذ 24 عاما.

وقال البيت الأبيض في بيان "تم الالتفاف حول الحريات المدنية والسياسية طوال العملية الانتخابية ووردت أنباء تفيد بوقوع ترهيب وتهديدات بالعنف في جنوب السودان، ولم يسمح استمرار الصراع في دارفور بإشاعة أجواء تتيح إجراء انتخابات مقبولة وأدى نقص الاستعدادات الفنية للانتخابات إلى مخالفات خطيرة."

وأضاف البيان "أن الولايات المتحدة تأسف لأن المفوضية الوطنية للانتخابات في السودان لم تبذل مزيدا من الجهد لمنع مثل تلك المشاكل والتصدي لها قبل عملية الاقتراع."

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد قالت يوم الاثنين إن انتخابات السودان لم تكن حرة ولا نزيهة، لكنها ستتعامل مع الفائزين فيها سعيا لتسوية النزاعات الداخلية قبل استفتاء عام 2011 الذي قد يسفر عن استقلال الجنوب.

وقال البيت الأبيض "كانت الانتخابات التي أجريت أخيرا في السودان خطوة أساسية في العملية المقررة في اتفاق السلام الشامل بين الشمال والجنوب لعام 2005".

وأوضح البيان أنه "سيكون من المهم بشكل حاسم في الشهور والسنوات المقبلة مواصلة الضغوط لتحقيق تقدم على صعيد الحقوق المدنية والسياسية لكل أبناء الشعب السوداني." وتابع "وستظل الولايات المتحدة كذلك ملتزمة بالعمل مع المجتمع الدولي من أجل ضمان إجراء الاستفتاء في وقته المحدد واحترام نتائجه."
XS
SM
MD
LG