Accessibility links

الجزائر تعلن عن تشكيل قيادة مشتركة من أربع دول في منطقة الصحراء لمواجهة تنظيم القاعدة


قالت وزارة الدفاع الجزائرية الثلاثاء إن أربع دول واقعة في منطقة الصحراء الكبرى ستفتتح يوم الأربعاء مقر قيادة مشتركا في جنوب الجزائر لتنسيق جهود مواجهة الخطر المتزايد للقاعدة، حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وتقول الدول الغربية إنه ما لم توحد حكومات المنطقة قواها لمحاربة المتشددين فقد تحول القاعدة الصحراء الكبرى إلى ملاذ آمن على غرار اليمن والصومال وتستخدمها لشن هجمات واسعة النطاق.

ويأتي الإعلان عن تشكيل القيادة الجديدة في أعقاب أول اجتماع ضم مسؤولين كبارا من حكومات المنطقة الشهر الماضي والذي أشادت به الولايات المتحدة ووصفته بأنه خطوة نحو مواجهة جماعية للتنظيم.

وذكرت وزارة الدفاع الجزائرية في بيان لها أن مركز القيادة سيكون ببلدة تمنراست الصحراوية على بعد ألفي كيلومتر جنوبي الجزائر العاصمة.

وأضافت في البيان "أن التنصيب الرسمي للجنة الأركان المشتركة بين الجزائر ومالي وموريتانيا والنيجر سيجري يوم الأربعاء في مدينة تمنراست في إطار تعزيز علاقات التعاون العسكري والأمني بين هذه الدول."

ولم تعط الوزارة تفاصيل عن صلاحيات القيادة المشتركة، لكن مصدرا عسكريا كبيرا في النيجر قال إن دول منطقة الصحراء الكبرى قررت التحرك باتجاه القيام بعمليات مشتركة ضد القاعدة.

وقال المصدر "لقد قررنا تعزيز تعاوننا الإستخباراتي ضد جميع أشكال انعدام الأمن ونعتزم بالتالي التحرك نحو القيام بعمليات عسكرية مشتركة ضد الإرهاب والخطف والاتجار في المخدرات والأسلحة."

ويقول خبراء الأمن إن تحسين التعاون الإقليمي عامل رئيسي في احتواء القاعدة في منطقة الصحراء الكبرى لأن المتشددين يتفادون الاعتقال من خلال التسلل من دولة لأخرى.

وكان المتشددون قد قتلوا العام الماضي بريطانيا يدعى ادوين داير خطف على الحدود بين النيجر ومالي.

كما قتلوا بالرصاص عامل إغاثة أميركيا في العاصمة الموريتانية في يونيو/ حزيران من العام الماضي واستهدفوا السفارة الفرنسية في نواكشوط بتفجير انتحاري في أغسطس/ آب أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص.
XS
SM
MD
LG