Accessibility links

logo-print

رئيس قرغيزستان المخلوع يتمسك بمنصبه رغم اتفاق سابق بوساطة أميركية وروسية لتقديم استقالته


قال رئيس قرغيزستان المخلوع كرمان بك بكاييف إنه لا يزال رئيسا لهذه الدولة الواقعة في آسيا الوسطى، موجها الدعوة إلى زعماء العالم لعدم الاعتراف بالحكومة المؤقتة التي تولت السلطة في بلاده عقب الانتفاضة الدامية التي وقعت في السابع من أبريل/ نيسان الجاري.

وقال بكاييف للصحافيين في مينسك عاصمة روسيا البيضاء التي لجأ إليها بعد أن فر أولا إلى كازاخستان عقب التمرد على حكمه الذي دام خمس سنوات، "إنني سأبذل قصارى جهدي لإعادة النظام الدستوري إلى قرغيزستان."

وتابع قائلا "لا اعترف باستقالتي، لقد انتخبني شعب قرغيزستان رئيسا قبل تسعة أشهر وما من قوة يمكنها أن توقفني. وحده الموت سيردعني".

وكان بكاييف فر في 15 ابريل/ نيسان الجاري من قرغيزستان إلى كازاخستان حيث قدم استقالته بعد مفاوضات منسقة من قبل روسيا والولايات المتحدة لتهدئة التوتر.

قرغيزستان تطالب بعودته

وفي غضون ذلك، انتقدت الحكومة القرغيزية الانتقالية بيلاروسيا لاستقبالها الرئيس المخلوع كرمان بك بكاييف معتبرة أن الرئيس السابق "مجرم" ينبغي عودته إلى البلاد لمحاكمته.

وقالت روزا اوتونباييفا رئيسة الحكومة الانتقالية مساء الثلاثاء للصحافيين "إن شعب قرغيزستان لا يمكنه أن يؤيد استقبال بيلاروسيا لشخص كهذا لأنه مسؤول عن مقتل عدد كبير من الأشخاص".

وأضافت أن "كل الذين عانوا الأمرين يرون انه لا يمكن لهذا الشخص الشرير أن يلجأ إلى أي مكان في العالم. يجب تسليم هذا المجرم لبلادنا. وفي حال لم يحصل ذلك هناك شرطة الانتربول".

وتريد الحكومة الجديدة إحالة الرئيس المخلوع على القضاء اثر الانتفاضة الشعبية في بشكيك مطلع الشهر التي أوقعت 85 قتيلا وأطاحت بنظام باقييف.

واعلنت بيلاروسيا الثلاثاء أنها استقبلت الرئيس المخلوع لتزيل بذلك غموضا كان يلف مصيره منذ أيام.

XS
SM
MD
LG