Accessibility links

فتح الأجواء الأوروبية أمام حركة الطيران بعد تراجع نشاط بركان أيسلندا


شهدت حركة الملاحة الجوية في أوروبا انفراجا تدريجيا اليوم الأربعاء مع استئناف العمل في مطار هيثرو في لندن، الذي يعد الأول بين مطارات العالم من حيث حركة الطيران، فضلا عن إعادة فتح العديد من البلدان لمجالها الجوي مع هدوء نشاط بركان أيسلندا.

وبدأ ملايين الركاب المحتجزين منذ أسبوع في مختلف أنحاء أوروبا ومناطق أخرى من العالم يلمسون نهاية للأزمة، غير أن السلطات وشركات الطيران حذرت من أن عودة الوضع برمته إلى طبيعته سيستغرق بضعة أيام.

وفي مؤشر جديد، تراجع نشاط بركان ايسلندا بنسبة 80 بالمئة عما كان عليه السبت الماضي، بحسب أجهزة الدفاع المدني الايسلندية فيما أعلن خبير زلازل أن انبعاثات الرماد البركاني "طفيفة فعلا" ولو أن البركان لم يخمد بعد.

وانبعثت من البركان منذ بدء ثورته في 14 ابريل/ نيسان الجاري سحابة رماد شلت حركة الملاحة الجوية الدولية وتنقلت فوق أوروبا متأثرة برياح المحيط الأطلسي التي دفعت سحب الرماد إلى غرب روسيا.

ومن المتوقع بحسب المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن تنتقل السحابة في نهاية الأسبوع الجاري إلى القطب الشمالي بسبب تغيير في وجهة الرياح.

وأعادت ألمانيا والدنمارك وفنلندا والنرويج فتح مجالاتها الجوية صباح الأربعاء، بعدما كانت دول شمال أوروبا الأولى التي تأثرت بالرماد البركاني الذي عطل الملاحة الجوية.

وبعد خمسة أيام على تعليق الرحلات، أعيد فتح الأجواء البريطانية الثلاثاء أمام الطائرات، كما أكد متحدث باسم مطار هيثرو، أكبر مطارات العالم من حيث حركة الركاب الدولية، أن هيثرو عاود نشاطه، وأن أول رحلة هبطت فيه آتية من فانكوفر في كندا.

من جهتها أعلنت المنظمة الأوروبية للملاحة الجوية "يوروكونترول" انه من المفترض تسيير 21 ألف رحلة تشكل 75بالمئة من الرحلات الجوية في أوروبا اليوم الأربعاء، في انفراج واضح بالنسبة إلى ما كان عليه الوضع أمس الثلاثاء.
XS
SM
MD
LG