Accessibility links

واشنطن تؤكد أن استخدام القوة العسكرية هو الملاذ الأخير للتعامل مع إيران وخامنئي يتهمها بالهيمنة


أكدت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) اليوم الأربعاء أن خيار استخدام القوة العسكرية ضد إيران يظل "الملاذ الأخير" للتعامل مع البرنامج النووي لطهران، وذلك في وقت اتهم فيه المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي الولايات المتحدة بالسعي للهيمنة على بلاده.

واستبعدت وكيلة وزارة الدفاع للشؤون السياسية ميشيل فلورنوي قيام واشنطن بتنفيذ ضربة عسكرية ضد منشآت إيران النووية "على المدى القريب" معربة عن أملها في أن تحول المفاوضات والعقوبات المزمع فرضها من الأمم المتحدة دون قيام طهران بتطوير أسلحة نووية.

وقالت إن التركيز في الوقت الراهن ينصب على استخدام "مزيج من الاتصالات والضغوط في شكل عقوبات" ضد إيران معتبرة في الوقت ذاته أن الجمهورية الإسلامية "لم تتجاوب بشكل إيجابي حتى الآن".

وكانت إيران قد رفضت في العام الماضي مقترحا دوليا يدعو لمبادلة اليورانيوم الإيراني منخفض التخصيب بالوقود النووي على أن تتم زيادة مستويات التخصيب خارج إيران إلا أن طهران تصر على أن تتم المبادلة على أراضيها.

خامنئي يتهم واشنطن بالهيمنة

وفي غضون ذلك، أكد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي اليوم الأربعاء أن إيران ترفض فكرة "هيمنة" الولايات المتحدة على البلاد.

ونقلت وكالة أنباء فارس عن خامنئي قوله إنه "ما من أحد يجرؤ على تهديد البشرية بهذه الطريقة، ونحن لن نسمح للولايات المتحدة بأن تفرض مجددا هيمنتها على البلاد مع مثل هذه التهديدات النووية"، وذلك في إشارة إلى الإستراتيجية النووية الأميركية التي لوحت بإمكانية استخدام السلاح الذري ضد إيران أو كوريا الشمالية في حال وقوع نزاع مسلح مع أي منهما.

وأضاف خامنئي أن "التهديدات النووية التي أطلقها الرئيس الأميركي نقطة سوداء بالنسبة للحكومة" الأميركية و"نقطة عار في تاريخ الولايات المتحدة"، على حد تعبيره.

واعتبر أن "ما كان مخبأ وراء يد الصداقة التي مدتها الولايات المتحدة أصبح واضحا أنها دولة (ماكرة ومتعطشة للدماء)"، على حد تعبيره.

وقال إن الأميركيين "كانوا يقولون إنهم يمدون لإيران يد الصداقة لكنهم اليوم يظهرون طبيعتهم الدموية والمهيمنة"، على حد قوله.

وكان الرئيس أوباما قد أكد في رسالة بمناسبة رأس السنة الإيرانية الجديدة في شهر مارس/آذار من العام الماضي أن الولايات المتحدة تريد أن تطوي صفحة في العلاقات بين البلدين و"تمد اليد" لإيران.

وأضاف خامنئي أن "سياستنا النووية بسيطة فنحن ضد استخدام أسلحة الدمار الشامل" مشددا على أن "مثل هذه التهديدات لن تفضي إلى نتيجة وسنجعل الأعداء يركعون"، على حد تعبيره.

وتمارس الولايات المتحدة ضغوطا حثيثة لحشد تأييد دولي لفرض جولة جديدة من العقوبات على طهران في مجلس الأمن الدولي لحثها على الانصياع للمطالب الدولية بشأن برنامجها النووي الذي تشتبه الدول الغربية في أنه يستهدف تصنيع أسلحة بينما تقول إيران إنه مخصص للأغراض السلمية.

XS
SM
MD
LG