Accessibility links

تضارب الأنباء حول قمة مصرية سعودية سورية محتملة في شرم الشيخ


تضاربت الأنباء حول إمكانية عقد قمة مشتركة بمدينة شرم الشيخ خلال ساعات، تضم الرئيسين المصري حسنى مبارك والسوري بشار الأسد والعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وقالت مصادر إعلامية متطابقة إن اتصالات مكثفة تجري بين العاصمة السعودية ودمشق والقاهرة لعقد قمة تجمع زعماء الدول الثلاث في شرم الشيخ خلال 48 ساعة انتهازا لفرصة تواجد الثلاثة في مصر لتهنئة الرئيس مبارك بعودته بعد إجرائه جراحة في ألمانيا، غير أن مصادر أخرى نفت الاتفاق على عقد هذه القمة.

وقالت مصادر سورية إن أي تقارب بين دمشق والقاهرة أو الرياض لن يأتي على حساب العلاقات بين سوريا وإيران، في إشارة إلى التحالف الوثيق الذي عززته دمشق مع طهران في السنوات الأخيرة وأثار حفيظة بعض الدول العربية.

وتشهد العلاقات المصرية السورية فتورا منذ شهور على خلفية اتهامات من القاهرة لدمشق بالتأثير على موقف حركة حماس من الورقة المصرية للمصالحة بين حماس وحركة فتح التي يتزعمها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس فضلا عن طبيعة التحركات السورية في لبنان.

وكان الرئيس مبارك الذي تقول الحكومة المصرية إنه أجرى جراحة لإزالة المرارة في ألمانيا قد استقبل في وقت سابق من اليوم الأربعاء الزعيم الليبي معمر القذافى لبحث تطورات الأوضاع على الساحتين العربية والإفريقية، وفى مقدمتها عملية السلام والوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والأوضاع على المستويين الإقليمي والدولي، حسبما أفادت مصادر رسمية مصرية.
XS
SM
MD
LG