Accessibility links

ماكريستال يقول إنه مقتنع بأن كرزاي يبذل الجهود اللازمة لإحلال الإستقرار في أفغانستان


قال قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال الأربعاء إنه مقتنع بأن الرئيس الأفغاني حميد كرزاي يبذل "الجهود اللازمة" لإحلال الاستقرار في بلاده، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال الجنرال الأميركي، الذي تأتي تصريحاته بعد خلاف شديد بين واشنطن وكابول، إن كرزاي أثار إعجابه خلال زيارة مشتركة إلى مدينة قندز الشمالية هذا الشهر.

وأضاف "بعد زيارتي إلى قندز مع الرئيس كرزاي أصبحت مقتنعا أنه يركز على بذل الجهود اللازمة خاصة بشأن الحكم، مما سيدعم جهود الأمن والتنمية في العام المقبل".

وأكد ماكريستال قائلا "أعتقد أن الرئيس كرزاي يتخذ الخطوات المناسبة التي يجب أن يتخذها أي قائد سياسي لمحاولة جمع كافة فئات شعبه معا .. للمشاركة في العملية السياسية".

وجاءت تصريحات ماكريستال للصحافيين في برلين بعد أن أجرى محادثات مع وزير الدفاع الألماني كارل-ثيودور زو غوتنبرغ.

وقد تصاعدت التوترات في وقت سابق من هذا الشهر عندما اتهم كرزاي القوى الغربية بتزوير الانتخابات التي جرت العام الماضي. إلا أن مسؤولين أميركيين عملوا على نزع فتيل الخلاف.

وقالت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في واشنطن إن كرزاي "شريك يمكن الاعتماد عليه" بينما قال وزير الدفاع روبرت غيتس إن كرزاي يرتبط بعلاقة "ايجابية للغاية" مع ماكريستال.

وكان من المقرر أن يزور ماكريستال برلين الاثنين بعد توقف في باريس، إلا أن الرحلة تأجلت بسبب اضطرابات الحركة الجوية الناجمة عن بركان أيسلندا.

ووصف ماكريستال ألمانيا التي تنشر نحو 4400 جنديا في شمال أفغانستان، بانها "شريك مهم في إحلال السلام لشعب أفغانستان".

وذكرت الصحف أن ماكريستال يريد من برلين الالتزام بتقديم "مساهمة كبيرة" للهجوم الذي تخطط الولايات المتحدة لشنه ضد قوات طالبان في وقت لاحق من هذا العام في شمال أفغانستان.

إلا أن مصادر شاركت في المحادثات قالت انه لم يتم التطرق إلى نشر مزيد من "القوات المقاتلة" الألمانية في هذا البلد المضطرب.

وتعد القوة الألمانية الثالثة من حيث الحجم في أفغانستان بعد القوات الأميركية والبريطانية.

ووافق البرلمان على إرسال 850 جنديا إضافيا في فبراير/شباط الماضي بعد قرار الرئيس باراك أوباما إرسال 30 ألف جندي إضافي إلى أفغانستان.
XS
SM
MD
LG