Accessibility links

logo-print

إسرائيل تبعد سجينا فلسطينيا أفرج عنه إلى قطاع غزة


أبعد الجيش الإسرائيلي فلسطينيا كان قد أطلق سراحه الأربعاء من السجون الإسرائيلية بعد أن أمضى تسع سنوات ونصف السنة في الأسر، إلى قطاع غزة بدل الضفة الغربية حيث تسكن أسرته، حسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أسرته.

فقد قال أياد الباشا من مدينة طولكرم في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية "إن الجيش الإسرائيلي أبعد زوج أخته احمد الصباح البالغ من العمر 40 عاما إلى قطاع غزة في الوقت الذي كانت فيه الزوجة وابنها البالغ عشر سنوات في انتظاره عند حاجز ترقوميا شمال الضفة الغربية".

وحسب الباشا، فان المبعد أحمد الصباح من مواليد الأردن وكان قد عاد مع الأجهزة الأمنية الفلسطينية بعد اتفاقية أوسلو إلى قطاع غزة، ثم انتقل للعيش في مدينة طولكرم مع زوجته.

وقال النائب حسن خريشة، من سكان مدينة طولكرم، إن إبعاد احمد الصباح يأتي في سياق القرار الإسرائيلي الأخير الذي يعتبر أي فلسطيني لا يحمل أوراقا ثبوتية للإقامة في الضفة الغربية "متسللا" ويجب إبعاده.

واعتبر وزير شؤون الأسرى الفلسطيني عيسى قراقع إبعاد الصباح "عملا غير أخلاقي وغير أنساني، خاصة وان زوجة احمد وابنه يعيشان في الضفة الغربية، وهم بإبعاده بعد هذه السنوات من الاعتقال كأنهم نقلوه من سجن إلى آخر بعيدا عن أسرته".
XS
SM
MD
LG