Accessibility links

4000 دولار غرامة كتابين استعارهما جورج واشنطن


يقال إنه لم يكذب يوماً، ولو كان جورج واشنطن وهو أول رئيس للولايات المتحدة الأميركية، ، على قيد الحياة لربما أطلع "مكتبة مدينة نيويورك العامة، على مصير كتابين استعارهما قبل 221 عاماً مضت، بلغت قيمة الغرامة الإجمالية المستحقة عليهما أكثر من 4 أربعة آلاف دولار.

وكان الرئيس واشنطن قد استعار الكتابين وهما: "خطب ذات شأن عظيم في العلاقات الدولية" و"المناقشات البرلمانية" في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول عام 1789، على أن تجري إعادتهما في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني، من العام نفسه.

إلا أنهما لم يعودا مطلقاً إلى رفوف المكتبة الوحيدة بنيويورك في ذلك الحين ، التي كانت العاصمة الأميركية خلال الفترة من 4 مارس /آذار 1789 إلى 12 أغسطس /آب .1790.

وقالت جين غولدشتاين، مساعدة أمين المكتبة: "كانت الغرامة آنذاك تعادل سنتان فقط في اليوم، ارتفعت في وقتنا الراهن إلى 15 سنتاً."

وعرف بأمر الكتابين المفقودين عند اكتشاف دفتر سجلات قديم بقبو المكتبة، يضم أسماء جميع الأشخاص الذين استعاروا كتباً من المكتبة خلال الفترة ما بين يوليو/تموز 1789 وأبريل/نيسان 1792.

واكتشف اسم الرئيس إلى جانب الكتابين، اللذين كانت تعرف المكتبة بشأن فقدانهما منذ فترة الثلاثينيات، إلا أن المسألة طرحت مؤخراً أثناء محاولة إدخال النظام الرقمي(Digital) لسجلات المكتبة.

وجورج واشنطن هو أول رئيس أميركي، وكان خصماً للانفصاليين وقاد الثورة التحريرية التي انتهت بإعلان استقلال الولايات المتحدة عن بريطانيا في 4 يوليو/تموز عام 1776.
XS
SM
MD
LG