Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يؤكد لرئيس السلطة الفلسطينية التزامه بحل الدولتين


أكد الرئيس أوباما لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس التزامه بحل الدولتين، وذلك في رسالة نقلها إليه مساعد الموفد الأميركي إلى الشرق الأوسط ديفد هيل يوم الأربعاء، وفق ما أعلنت الرئاسة الفلسطينية.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن عباس تسلم رسالة من أوباما بمقر إقامة السفير الفلسطيني في العاصمة الأردنية، أكد له فيها التزامه بعملية السلام وبحل الدولتين واستمرار الجهود الأميركية لدفع عملية السلام والتعاون مع السلطة الوطنية الفلسطينية.

وكان المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشيل قد أعلن في وقت سابق من يوم الأربعاء أنه سيؤجل زيارته التي كانت مقررة إلى إسرائيل والمنطقة هذا الأسبوع، إلى الأسبوع المقبل. وأكدت مصادر أميركية أن قدوم ميتشل إلى المنطقة مرتبط بحصوله على رد نهائي على المطالب الأميركية.

وأكد ميتشيل أن البيت الأبيض بانتظار أن تلتزم الحكومة الإسرائيلية بالشروط التي طلبها الرئيس باراك أوباما قبل أكثر من شهر، والتي تتضمن تجميد البناء في الضفة الغربية وفي القدس الشرقية.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن أعضاء الطاقم الوزاري الإسرائيلي السباعي لم يتمكنوا بعد من بلورة رد إسرائيل على مطالب الرئيس أوباما.

يشار إلى أن المفاوضات غير المباشرة التي طرحتها الإدارة الأميركية على الفلسطينيين توقفت قبل أن تبدأ بسبب استمرار إسرائيل في أعمال البناء الاستيطاني، خاصة عقب إعلانها بناء 1600 وحدة استيطانية بالتزامن مع زيارة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الشهر الماضي لإطلاق المفاوضات، الأمر الذي يرفضه الفلسطينيون ويصرون على الوقف التام لبناء المستوطنات في الضفة الغربية بما فيها القدس.

"عندما يغضب أعز صديق لك"

وعلى صعيد متصل، كتب مارتن اينديك مستشار ميتشل وسفير الولايات المتحدة السابق لدى إسرائيل في مقال تحت عنوان "عندما يغضب أعز صديق لك" نشر في صحيفة نيويورك تايمز، جاء فيه "إذا واصل نتانياهو تأجيل الحسم السياسي بخصوص البناء، فقد يؤدي ذلك إلى تداعيات فظيعة على العلاقات بين واشنطن والقدس"، داعيا نتانياهو إلى اتخاذ القرار.

وحث اينديك في المقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو على الاختيار بين مواجهة الرئيس أوباما وبين محاربة شركائه اليمينيين في الحكومة، مؤكدا أن غيابه عن قمة الأمن النووي التي استضافتها واشنطن كان بهدف التهرب من الإجابة على مطلب الرئيس أوباما بتجميد البناء والاستيطان في القدس الشرقية، مشيرا إلى أن عدم تقدم المفاوضات مع الجانب الفلسطيني تساهم في تقرّب الدول العربية من إيران ودعمها.
XS
SM
MD
LG