Accessibility links

واشنطن تحذر سوريا وتقول إن كل الخيارات مطروحة إذا ثبت تزويدها حزب الله بصواريخ


حذرت الولايات المتحدة مساء الأربعاء سوريا وأعلنت أن كل السيناريوهات مطروحة للتعامل معها إذا ثبت أنها تمد حزب الله بصواريخ سكود، مدافعة في الوقت ذاته عن مساعيها لفتح باب الحوار مع دمشق.

ويأتي هذا التطور على خلفية مزاعم تل أبيب بأن دمشق تزود حزب الله بصواريخ سكود، مما يشكل خطورة على أمن إسرائيل.

"كل الخيارات مطروحة"

وقال مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط جيفري فلتمان خلال جلسة استماع للكونغرس إن إمداد حزب الله بصواريخ سيثير قلقا كبيرا لدى الإدارة الأميركية، مضيفا: "إذا صحت تلك الأنباء، فسيتعين علينا دراسة كل الأدوات المتوافرة لنا من أجل جعل سوريا تصحح هذا العمل الاستفزازي."

وأضاف فلتمان أن الولايات المتحدة أظهرت في السابق أنها قادرة على التحرك، معربا عن اعتقاده بأن كل الخيارات مطروحة في هذا الشأن، إلا أن فلتمان وغيره من المسؤولين في وزارة الخارجية قالوا إنهم لا يزالون يحققون في الأنباء حول نقل سوريا للصواريخ المزعومة إلى حزب الله.

وقد استدعت الولايات المتحدة الاثنين أرفع دبلوماسي سوري في واشنطن للإعراب عن قلقها إزاء تلك الأنباء، في حين تقدم نائبان أميركيان الأربعاء بمشروع قرار بغية تشديد العقوبات بحق سوريا، وطلبا من الرئيس أوباما إعادة النظر في تعيين روبرت فورد سفيرا في دمشق.

"مزاعم لا تستند إلى معلومات موثقة"

وفي لبنان، أكدت مصادر رسمية أن المزاعم الإسرائيلية لا تستند إلى معلومات موثقة، معربة عن أسفها لاعتماد الإدارة الأميركية التوصيف الإسرائيلي في هذا الخصوص.

وذكر مراسل "راديو سوا" في بيروت أن فلتمان اتصل هاتفيا بالمستشار السياسي لرئيس الحكومة محمد شطح وناقش معه الوضع وموقف واشنطن وقلقها من خطورة تسليح حزب الله على أمن لبنان.

كما أعرب فلتمان عن تحفظه وانزعاجه من تصريحات الحريري التي قارن فيها التقارير عن صواريخ سكود في لبنان بالتقارير الخاطئة عن أسلحة الدمار الشامل في العراق.

أما السفيرة الأميركية في بيروت ميشيل سيسون التي اجتمعت مع الحريري فور عودته من إيطاليا، فقد أعربت عن خشيتها إزاء ما وصفته بالوضع الخطير إذا ثبت أن حزب الله تسلم تلك الصواريخ، وفقا لمصادر إطلعت على مضمون اللقاء.

وأشارت السفيرة إلى أن واشنطن تعتبر ذلك خطرا على أمن إسرائيل وعلى سيادة لبنان، كما نقلت تنبيها بهذا الصدد وحذرت من إخفاء أي معلومات، حسب المصادر ذاتها.

"دعاية للتحضير لضربة إسرائيلية"

في السياق ذاته، قال رئيس اللقاء الديموقراطي وليد جنبلاط إن الحديث عن تهريب صواريخ سكود إلى لبنان يشكل دعاية هدفها التحضير لضربة إسرائيلية على سوريا ولبنان، على حد تعبيره.

يذكر أن الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز اتهم سوريا في الـ13 من الشهر الحالي بتزويد حزب الله اللبناني بصواريخ سكود البالستية، غير أن سوريا نفت تلك المزاعم متهمة إسرائيل بالتمهيد "لعدوان محتمل في المنطقة."

وتأتي الإدعاءات الإسرائيلية في الوقت الذي تكثف فيه الولايات المتحدة حوارها مع سوريا ولكن بحذر، وقد عين الرئيس أوباما في فبراير/شباط الماضي روبرت فورد ليكون أول سفير أميركي في دمشق منذ خمس سنوات، رغم أن مجلس الشيوخ لم يصادق على تعيينه بعد.
XS
SM
MD
LG