Accessibility links

نتانياهو يرد على الطلب الأميركي برفضه وقف الاستيطان في القدس


رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاستجابة لطلب الرئيس أوباما بوقف جميع أعمال البناء في القدس الشرقية، حسب ما أفاد به مكتبه اليوم الخميس.

وقال مسؤولون في مكتب نتانياهو لم يكشفوا عن هوياتهم إن الأخير قدم رده للرئيس الأميركي خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

ويأتي الإعلان عن الرد الإسرائيلي قبيل وصول المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل إلى المنطقة.

وكانت إسرائيل قد أعلنت الشهر الماضي الموافقة على بناء 1600 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية في وقت كان يقوم فيه نائب الرئيس الأميركي جو بايدن بزيارة رسمية إلى إسرائيل، مما أثار غضب الولايات المتحدة التي اعتبرت الخطوة إهانة. كما أثار القرار موجة من الانتقادات والتنديدات الدولية والعربية.

وتسعى الولايات المتحدة إلى الضغط على الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي من أجل الدخول في محادثات تقرب وجهات النظر التي قد تساعد في المضي قدما في عملية السلام.

أسف فلسطيني

وفي الجانب الفلسطيني، قال صائب عريقات مسؤول ملف التفاوض في منظمة التحرير إن موقف نتانياهو مؤسف، معربا عن أمله في أن تتمكن الولايات المتحدة من إقناع إسرائيل لإعطاء السلام فرصة من خلال وقف الاستيطان في القدس الشرقية، حسب ما ذكرته صحيفة هآرتس.

"حل الدولتين يصب في مصلحة الجميع"

هذا وكان جيمس جونز مستشار الأمن القومي الأميركي قد قال الأربعاء إن التوصل إلى سلام في الشرق الأوسط سيحرم إيران من استغلال النزاع لتحويل الأنظار عن برنامجها النووي، على حد تعبيره.

ودعا جونز قادة المنطقة إلى إظهار الشجاعة والقيادة مثل الرئيس المصري الراحل أنور السادات والعاهل الأردني الراحل الملك حسين ورئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل اسحق رابين، وقال إن حل الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين يصب في مصلحة الطرفين ومصلحة الولايات المتحدة والعالم.

ورغم التوترات الحالية بين واشنطن وإسرائيل، إلا أن جونز قال في كلمته التي سيلقيها في حفل عشاء أمام معهد سياسة الشرق الأدنى في واشنطن ونشرها البيت الأبيض إن التزام الولايات المتحدة تجاه حليفتها إسرائيل "لا يتزعزع".
XS
SM
MD
LG