Accessibility links

صندوق النقد الدولي يتوقع ارتفاع نمو الاقتصاد العالمي خلال العام الجاري


رفع صندوق النقد الدولي الأربعاء سقف توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي بشكل طفيف خلال عام 2010. وتوقع الصندوق في تقريره نصف السنوي حول وضع الاقتصاد العالمي أن يرتفع إجمالي الناتج الداخلي العالمي بنسبة 4.2 بالمئة خلال العام الجاري.

وأوضح الصندوق الذي يتخذ من واشنطن مقرا له أن انتعاش الاقتصاد العالمي تطور بشكل يفوق التوقعات، غير أنه حذر من المخاطر التي تهدد الانتعاش مشيرا على وجه التحديد إلى الدين العام في الدول المتطورة وعدم التوازن في تدفق رؤوس الأموال.

وذكر تقرير الصندوق أن النشاط يشهد نهوضا متفاوتا، فهو ضعيف في العديد من الدول المتطورة، وقوي في معظم الدول الناشئة والنامية. وبالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، فإن آفاق النمو الاقتصادي فيها بحسب التقرير، مواتية رغم انعكاسات الأزمة المالية في دبي، نتيجة لسياسات الإنعاش الاقتصادي المعتمدة وتحسن الأوضاع الاقتصادية العالمية.

وذكر التقرير أن منطقة الشرق الأوسط والمغرب العربي يشهدان انتعاشا سريعا رغم أن الأوضاع في المنطقة تبقى متفاوتة، وتوقع ارتفاع إجمالي الناتج الداخلي في المنطقة بنسبة 4.5 بالمئة عام2010 ثم 4.75 بالمئة في عام 2011.

ووفقا للتقرير فإن ارتفاع أسعار المواد الأولية والطلب الخارجي يحفزان الإنتاج والتصدير في العديد من اقتصاديات المنطقة، كما تلعب برامج الإنفاق دورا أساسيا في تشجيع الانتعاش.

وتوقع الصندوق أن يسجل أبطأ نمو في أوروبا نسبته واحد بالمئة في منطقة اليورو و1.3 بالمئة في بريطانيا و 1.9 في اليابان، مع نسبة نمو أكبر في الولايات المتحدة تصل إلى 3.1 بالمئة، غير أن النمو في الدول الناشئة والنامية يبلغ 6.3 بالمئة وفي طليعتها آسيا بنسبة 8.7 بالمئة، وتسجل الصين أعلى نسبة نمو تبلغ 10 بالمئة وستكون المحرك الأساسي للاقتصاد العالمي.

وفي ختام التقرير دعا الصندوق الحكومات إلى إصلاح وتصحيح القطاع المالي لوضع حد للثغرات في أنظمة ضبطه وإلى خلق الوظائف لمساعدة العاطلين عن العمل، مشددا على إبقاء نسبة البطالة بمستوى 8.5 بالمئة في الدول المتقدمة حتى نهاية 2011.

XS
SM
MD
LG