Accessibility links

logo-print

أنباء حول مقتل عشرات الحوثيين في شمال اليمن واشتباكات بين قوات الأمن والانفصاليين في الجنوب


أفادت تقارير إخبارية اليوم الخميس بأن عشرات المتمردين الحوثيين لقوا مصرعهم لدى استهدافهم من قبل سلاح الجوي اليمني في مواقعهم في منطقة حرف سفيان شمال اليمن، وذلك على الرغم من قرار وقف إطلاق النار بين الجيش اليمني والحوثيين الذي تم التوصل إليه في شهر فبراير/شباط الماضي.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن المواجهات بين الجيش ومقاتلي جماعة التمرد الحوثي في محافظة صعدة شمال اليمن قد بلغت ذروتها أمس الأول الثلاثاء، بعد قيام الطيران الحربي بقصف مواقع تابعة للحوثيين في مديرية حرف سفيان، التي تشهد اشتباكات منذ يوم الأحد الماضي.

يذكر أن المواجهات بين الجانبين كانت قد بدأت في منتصف يونيو/ حزيران في عام 2004 وتوقفت في 11 فبراير/ شباط الماضي بعدما خلفت الآلاف من القتلى والجرحى والمعتقلين.

اشتباكات في الجنوب

وفي غضون ذلك، أصيب متظاهران اثنان بجروح الخميس في مدينة الضالع جنوب اليمن عندما قامت قوات الأمن اليمنية بتفريق مظاهرة لأنصار الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال، حسبما أفاد شهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية.

وذكر الشهود أن قوات الشرطة قامت بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين عندما حاولوا اقتحام مستشفى النصر العام في مدينة الضالع لأخذ جثة ناشط في الحراك يدعى عبد العليم علي صالح كان قد قتل قبل حوالي عشرة أيام خلال إحدى التظاهرات.

وقال الشهود إن مدير أمن الضالع قام بتهريب الجثة من المستشفى إلى مكان مجهول وذلك لمنع المتظاهرين من إخراجها من المستشفى ودفنها.

وتنظم في جنوب اليمن لاسيما في مدينة الضالع، كل يوم خميس تظاهرة للحراك الجنوبي في ما يعرف بـ"يوم المعتقل"، وذلك للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين من الحراك.

XS
SM
MD
LG