Accessibility links

logo-print

الأهلي المصري يواجه الاتحاد الليبي ضمن مباريات دوري أبطال أفريقيا


يخوض الأهلي المصري لقاء الذهاب من الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم أمام مضيفه الاتحاد الليبي على ملعب "11 يونيو" في العاصمة طرابلس غدا الجمعة.

واقترب الأهلي من الاحتفاظ بدرع الدوري المصري للمرة السادسة علي التوالي، وهو على بعد نقطة واحدة لتحقيق ذلك بعد تعادله مع الزمالك 3-3 في مباراة قمة يوم الجمعة الماضي.

وتتشابه ظروف الفريقين في أمور كثيرة منها اقتراب الاتحاد الليبي من حصد الدوري الليبي للمرة السادسة على التوالي والـ16 في تاريخه إضافة إلى الشعبية الجارفة ونفس اللون الأحمر.

لذلك شدد حسام البدري مدرب الأهلي على لاعبيه بخطورة الفريق الليبي الذي يضم بين صفوفه ستة لاعبين أجانب إلى جانب جمهور الفريق الذي سيملأ الملعب الذي يتسع لنحو 67 ألف مشجع.

ويغيب عن الأهلي عماد متعب واحمد علي واحمد فتحي للإصابة، لذلك سيعتمد حسام البدري علي مجموعة الشباب لسد الفراغ في صفوف الفريق. وسجل البدري عدة ملاحظات على بعض لاعبي الفريق بعد تكرار أخطائهم في الملعب وعدم التركيز طول فترة المباراة بواجباتهم في مراكزهم، وهو ما ظهر واضحا في مباراة الزمالك الأخيرة والتي افلت فيها الفريق من هزيمة وشيكة.

ويدخل البدري اللقاء وكله أمل في استعادة اللقب الغائب منذ 2008، الحصول على اللقب السابع للأهلي في دوري الأبطال والابتعاد عن شبح الخروج من نفس الدور العام الماضي.

التقى الأهلي المصري مع الاتحاد الليبي مرتين عام 2007 في نفس البطولة في دور قبل النهائي، فتعادلا بدون أهداف في طرابلس، وفاز الأهلي بهدف نظيف في القاهرة بهدف الليبي اسأمه الحمادي في مرماه، وقبلها عام 1990 عندما فاز الأهلي ذهابا 5-صفر وإيابا 3-صفر.

وصرح حسام البدري المدير الفني للفريق في حديث خاص لوكالة الصحافة الفرنسية أن: "الأهلي استعد جيدا للمواجهة العربية الصعبة أمام الاتحاد الليبي، ونضع أمامنا الخروج من نفس الدور العام الماضي حتى لا نقع في نفس الخطأ ولكننا الآن ننظر إلى الخروج من لقاء طرابلس بنتيجة مرضية تريح لاعبينا في لقاء القاهرة حتى نبتعد عن الشد العصبي".

من جهته، قال مدرب الاتحاد الصربي ميودراغ جيزيتش لصحيفة "الجماهيرية" الليبية: "الأهلي فريق قوي في المنطقتين العربية والأفريقية لكن لسنا خائفين منه لأننا نثق بقدراتنا لتحقيق نتيجة جيدة. نحن نلعب دائما بنفس الأسلوب بغض النظر عن هوية الخصم".

ويواجه الاسماعيلي المصري مضيفه الهلال السوداني على ملعب أم درمان الأحد المقبل تحت شعار بلوغ دوري المجموعات. وتشهد لقاءات وادي النيل حساسية شديدة وإثارة وندية.

وفي مواجهة عربية أخرى، يحل المريخ السوداني على الترجي التونسي حامل لقب 2004 في العاصمة تونس، في حين يلعب وفاق سطيف الجزائري مع ضيفه زاناكو الزامبي ومواطنه شبيبة القبائل بترو اتلتيكو الانغولي.
XS
SM
MD
LG