Accessibility links

كلينتون تدعو روسيا إلى محادثات حول خفض ترسانتها النووية التكتيكية


دعت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الخميس روسيا إلى البدء بمحادثات حول خفض ترسانتها النووية التكتيكية مقابل قيام الولايات المتحدة بخفض أسلحتها من النوع نفسه في أوروبا.

وقالت كلينتون إنه "في حال حصول تخفيضات مستقبلية، فان هدفنا يكمن في الحصول على موافقة الروس على شفافية أكبر في مجال الأسلحة النووية غير الإستراتيجية في أوروبا بطريقة تعيد تركيز هذه الأسلحة خارج أراضي الدول الأعضاء في حلف الأطلسي".

وأضافت أنه بحسب نص كلمتها التي ستلقيها مساء الخميس أمام نظرائها الـ 27 في حلف الأطلسي، أن أي تخفيض مستقبلي ينبغي أيضا "أن يتناول الأسلحة غير الإستراتيجية اثناء سلسلة المحادثات المقبلة بين الولايات المتحدة وروسيا حول الرقابة على الأسلحة، وحول الأسلحة الإستراتيجية وتلك التي لم تنشر أيضا".

وسيدرس وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي المجتمعون حتى الجمعة في مدينة تالين باستونيا، مسألة الأسلحة النووية والدفاع المضاد للصواريخ خلال مأدبة عشاء وعمل.

وقد تضم الترسانة التكتيكية الروسية المنتشرة فعليا، أي تلك التي يمكن استخدامها في مسرح حرب --سواء كان الأمر يتعلق بصواريخ أرض-أرض وصواريخ جو-أرض أو قنابل جاذبية-- حوالي ألفي رأس نووي، بحسب تقديرات الاختصاصيين الغربيين.

إلا أن موسكو رفضت دائما نشر أرقام شاملة عن ترسانتها للأسلحة الذرية القصيرة والمتوسطة المدى.

من جهتها، تحتفظ الولايات المتحدة بحوالي 240 قنبلة يمكن أن تلقيها طائرات، في قواعد جوية لخمس دول أعضاء في حلف الأطلسي وهي ألمانيا وبلجيكا وايطاليا وهولندا وتركيا.
XS
SM
MD
LG