Accessibility links

logo-print

البنتاغون يلغي دعوة إلى مبشر مسيحي للتحدث خلال مراسم صلاة بسبب تصريحاته المسيئة للإسلام


قال الجيش الأميركي يوم الخميس انه ألغى دعوة إلى مبشر مسيحي للتحدث خلال مراسم صلاة في البنتاغون الشهر القادم عقب ضجة أثيرت بشأن إشارات منه إلى الإسلام على أنه دين عنف.

وقال فرانكلين غراهام وهو ابن المبشر الشهير بيلي غراهام في بيان انه يأسف لقرار الجيش وسيواصل الصلاة من أجل القوات الأميركية.

وأثارت الدعوة ردود فعل شديدة بما في ذلك من جماعة مسلمة أميركية بارزة قالت إن ظهور غراهام أمام أفراد وزارة الدفاع يبعث برسالة خاطئة مفادها أن الولايات المتحدة تخوض الحروب في البلدان الإسلامية.

وكان غراهام قد قال في مقابلة في العام الماضي مع محطة CNN الإخبارية التلفزيونية "الإسلام الحقيقي" عنيف جدا بحيث يتعذر تطبيقه وممارسته في الولايات المتحدة.

وقال "أنا لا أتفق مع تعاليم الإسلام هذه وأرى أنه دين عنيف للغاية."

وقال الجيش إنه لم يوجه دعوة إلى غراهام إلى حدث 6 مايو/ أيار الذي ينظمه مكتب القساوسة بالبنتاغون. وان الدعوة وجهتها إليه منظمة "اليوم الوطني لمهام الصلاة" الخاصة ومقرها كولورادو.

وقال الكولونيل توم كولينز وهو متحدث باسم الجيش "فور أن علمت قيادة الجيش أن غراهام سيكون متحدثا في هذا الحدث أدركنا على الفور أن هذا الأمر ينطوي على متاعب".

وأضاف أن حضور غراهام "سيكون غير ملائما، فتصريحاته السابقة لا تتسق مع حدث يركز على تعدد العقائد."

وتقبل غراهام القرار قائلا في بيان "سأواصل الصلاة بأن يهبهم الله الهداية والحكمة والحماية ماداموا يخدمون هذا البلد العظيم."

وسعى الرئيس باراك أوباما والجيش مرارا إلى طمأنة العالم الإسلامي بأن الحرب الأميركية على المتمردين في العراق وأفغانستان ينبغي ألا ينظر إليها على أنها حرب على الإسلام.
XS
SM
MD
LG