Accessibility links

logo-print

الجيش اللبناني ينفي وجود صواريخ سكود على أراضيه ويستبعد حربا مع إسرائيل


أكد قائد الجيش اللبناني عدم وجود صواريخ سكود في لبنان، مشيرا إلى أن الكلام عن هذا الموضوع هو سياسي وليس عسكريا.

واستبعد قائد الجيش في لبنان العماد جان قهوجي في حديث نقلته عنه صحيفة "النهار" اللبنانية في عددها الصادر اليوم السبت، أن شن إسرائيل حربا في لبنان، وتوقع أن يكون الصيف الجاري أفضل من قبله، في إشارة إلى حرب لبنان مع إسرائيل في صيف 2006.

وأضاف: "في أي لحظة يمكن لإسرائيل أن تشن حربا، لكن المؤشرات حتى الساعة توحي بغياب الحرب في المدى المنظور.

وقال إنه في حال قررت إسرائيل القيام بأي عمل ضد لبنان وسوريا فلا بد من أن يكون لبنان وسوريا معا في مواجهة ذلك.

وكانت أنباء تداولتها الصحف الإسرائيلية الأسبوع الماضي قد تحدثت عن قيام سوريا بنقل صواريخ سكود إلى حزب الله، إلا أنه لم يتم التثبت من صحة هذه التقارير.

كما اتهم الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز الأسبوع الماضي دمشق بنقل صواريخ سكود إلى حزب الله، مما أثار قلق واشنطن.

لكن سوريا نفت الأمر، متهمة إسرائيل بالتحضير "لاعتداء محتمل في المنطقة".

من ناحيته، أكد وزير الدفاع اللبناني الياس المر الجمعة أن استخبارات الجيش اللبناني لا تملك أي معلومات عن دخول صواريخ سكود إلى حزب الله في لبنان.

وقال المر: "لم تكن لدينا معلومات سابقة، ولا استخبارات الجيش كشفت شيئا حول هذا الموضوع".

وأشار المر إلى وجود "أقمار اصطناعية لتزويد الأمم المتحدة بصور عن تهريب السلاح" إلى لبنان إذا حصل.

مسؤول أميركي يؤكد صحة التقارير

هذا، فيما أكد دبلوماسي أميركي الجمعة أن سوريا تقوم بتزويد حزب الله بمجموعة كبيرة من الصواريخ، مؤكدا استمرار البحث في صحة المعلومات عن قيام دمشق بإمداد الحزب بصواريخ سكود.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية "إننا قلقون حيال توسيع نطاق التعاون بين سوريا وحزب الله".

وقال المسؤول، الذي وصفته الوكالة بأنه كبير، إن الولايات المتحدة تعتبر سوريا من الدول الداعمة للإرهاب، بسبب "معلومات وفيرة تجمعت منذ عدة سنوات حول الدعم السوري لحزب الله".

وقال إنه "بالنسبة لمعرفة ما إذا كانت صواريخ سكود عبرت حدود لبنان" إلى حزب الله، فإن هذا الأمر لا يزال "موضع دراسة عن كثب".

XS
SM
MD
LG