Accessibility links

logo-print

البنتاغون يختبر جيلا جديدا من الطائرات الفضائية بدون طيار


أطلقت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تجربتين لمركبتين فضائيتين بدون طيار الخميس مما يلقي الضوء على تطوير جيل جديد من الأنظمة الدفاعية الفضائية يعيد الفضاء ساحة جديدة للمعارك، وفقا لما نشرت صحيفة واشنطن تايمز الجمعة.

وتطلق الطائرة الفضائية X-37B بشكل عمودي إلى الفضاء على متن صاروخ من نوع أتلانتاس، وهو نظام يتم تطويره منذ عشر سنوات، وقد تستمر رحلة لاختبار هذه التكنولوجيا الجديدة تسعة أشهر، وفقا لغاري مايتون، نائب وكيل سلاح الجوي لشؤون الأنظمة الفضائية.

وأطلق الصاروخ المكون من 20 طابقا الذي بنته "يونايتد لانش اليانس" - وهو مشروع مشترك لشركة لوكهيد مارتن كورب وبوينغ - في الساعة 2352 بتوقيت غرينتش وارتفع فوق المحيط الأطلسي متجها نحو مداره.

وحجبت قيادة الفضاء في سلاح الجو ومقرها كولورادو سبرينغز والتي تشرف على مهمة مركبة الاختبارات المدارية X-37B تفاصيل عن حمولة الشحنة للنموذج الأولي للمكوك والتجارب والعمليات المدارية المزمعة.

وقال بايتون إن هدف المشروع الذي بدأته إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) في أواخر التسعينات وتبناه في وقت لاحق الجيش هو اختبار مكوك فضاء ينتمي للجيل المقبل - وهي سفينة الفضاء العملياتية الوحيدة التي يعاد استخدامها في العالم - وذلك في محاولة لخفض الزمن بين الرحلات الجوية وكذلك خفض التكاليف.

وقال بايتون للصحافيين: "لعل أكثر المظاهر أهمية على الأرض هو أن نرى ما يتطلبه حقيقة لإعادة هذا الطائر وإعداده للطيران مرة أخرى".

ويتطلب أسطول مكوك الفضاء التابع لناسا عدة آلاف من المهندسين والفنيين وما بين ثلاثة إلى أربعة أشهر للتحضير لرحلة.

لكن X-37B ليس الهدف منه حمل أشخاص. وينظر الجيش إلى هذه المركبة كوسيلة لاختبار معدات جديدة وأجهزة استشعار ومواد في الفضاء مع تركيز على دمجها في أقمار صناعية وأنظمة تشغيل أخرى.

ويرغب المسؤولون في خفض الوقت الذي تستغرقه رحلات فضائية من أشهر إلى أيام.

وخلافا لأسطول مكوك الفضاء التابع لناسا الذي قد يمكث في المدار نحو أسبوعين صمم X-37B لقضاء نحو تسعة أشهر في الفضاء ثم يهبط تلقائيا عبر مسار له.

وقال بايتون: "بكل صدق لا نعرف متى سيعود بالتأكيد. الأمر يعتمد على التقدم الذي نحرزه في التجارب على المدار".

ومن المتوقع أن تهبط المركبة في قاعدة فاندنبرغ الجوية بولاية كاليفورنيا مع إتاحة قاعدة إدواردز الجوية القريبة في الصحراء على سبيل الاحتياط.

وتولى بناء المركبة X-37B مختبر الأبحاث المتقدم "فانتوم ووركز" التابع لشركة بوينغ. وإذا كللت هذه الرحلة بالنجاح تعتزم القوات الجوية إطلاق مركبة ثانية في عام 2011.
XS
SM
MD
LG