Accessibility links

واشنطن تؤكد إحراز تقدم كبير في المفاوضات الرامية لفرض عقوبات جديدة على إيران


قال مسؤول أميركي كبير اليوم الجمعة إن بلاده لمست "تقدما كبيرا" في المفاوضات الرامية إلى حشد التأييد الدولي لفرض عقوبات جديدة في مجلس الأمن الدولي ضد إيران بسبب برنامجها النووي.

واعتبر وليام بيرنز وكيل وزارة الخارجية الأمريكية في تصريحات للصحافيين في كيب تاون أن "النظر إلى طبيعة الوضع قبل ستة أشهر يظهر أنه كان من الصعب جدا الإشارة إلى أي أرضية مشتركة بين جميع الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن."

وتابع قائلا "الآن رأيتم التصريحات الحديثة ليس فقط من جانب روسيا وإنما من جانب الصين أيضا" مؤكدا أن الولايات المتحدة تحرز تقدما كبيرا في هذا الصدد.

وكان نائب الرئيس جو بايدن قد أكد في تصريحات له أمس الخميس أن الصين ستوافق على فرض مجموعة جديدة من العقوبات الدولية ضد إيران.

وأوضح بايدن أن "هذه هي المرة الأولى التي يجمع فيها العالم على أن إيران تخطت الحدود"، مشيرا إلى أن طهران أصبحت أكثر عزلة من ذي قبل.

يذكر أن إيران قد ألمحت أمس الخميس على لسان الأمين العام للمنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي اكبر صالح إلى إمكانية القبول بتبادل اليورانيوم مع القوى الكبرى خارج أراضيها إذا حصلت على "ضمانات" حول هذا التبادل.

وكانت طهران قد رفضت في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي اقتراحا من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتسليم 70 بالمئة من اليورانيوم منخفض التخصيب إلى روسيا لتخصيبه بنسبة 20 بالمئة ثم تحويله إلى وقود نووي في فرنسا قبل إرساله إلى إيران مجددا لاستخدامه في تشغيل مفاعل للأبحاث في طهران.

XS
SM
MD
LG