Accessibility links

عوائل عربية تعيش في كركوك ترفض العودة إلى مناطقها الأصلية


تراجعت أكثر من 80 عائلة عربية من العائلات الوافدة إلى كركوك عن قرارها بالرحيل إلى مناطق سكناها الأصلية التي قدمت منها بقرار من النظام العراقي السابق وفضلت البقاء في كركوك بعد أن كانت قد تقدمت بمعاملاتها إلى لجنة المادة 140 لغرض شمولها بالتعويضات المقررة للوافدين الراغبين بالرجوع إلى مناطقهم البالغة 20 مليون دينار.

وفي هذا الشأن قالت أم عبد الله وهي من أهالي محافظة ديالى إن كركوك أصبحت بالنسبة إليها ولعائلتها المدينة الأم وحاضنة الذكريات، لافتة إلى أن قلة مبلغ التعويض لا تكفي حتى لشراء قطعة أرض سكنية.

من جهته أوضح محمد خليل رئيس اللجنة الفنية في لجنة المادة 140 وعضو مجلس المحافظة عن المجموعة العربية أن طلب تلك العوائل حظي بموافقة اللجنة العليا للمادة، مشيرا إلى أن القرارات المتعلقة بترحيل العرب الوافدين وعودة الأكراد المرحلين هي ليست إجبارية وإنما تتوقف على رغبة تلك العوائل.

يشار إلى أن اللجنة العليا لتنفيذ المادة 140 كانت قد أقرت عام 2007 بترحيل العرب الوافدين إلى مناطقهم الأصلية ومنحهم قطع أراض سكنية فضلا عن 20 مليون دينار وإعادة الأكراد المرحلين إلى كركوك وتعويضهم بمبلغ 10 ملايين دينار وأراض سكنية.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG