Accessibility links

logo-print

واشنطن تجدد رغبتها في تحقيق السلام الشامل قريبا وباراك يأمل استئناف المحادثات خلال أسبوعين


جددت إدارة الرئيس باراك أوباما اليوم الجمعة على لسان مبعوثها للشرق الأوسط جورج ميتشل رغبتها في تحقيق السلام الشامل في المنطقة في وقت قريب، بينما عبر وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك عن أمله في استئناف المحادثات مع الفلسطينيين خلال أسبوعين.

وقال ميتشل في بيان لدى وصوله إلى مقر الرئاسة الفلسطينية للقاء رئيس السلطة محمود عباس إن إدارة الرئيس أوباما تريد تحقيق السلام الشامل في وقت قريب وليس في "مستقبل بعيد وغامض".

وأكد المبعوث الأميركي أن "السلام الشامل في منطقة الشرق الأوسط يجب أن لا يكون مجرد حلم بل يجب أن يكون حقيقة".

وتابع ميتشل "نحن نريد أن نجعل هذه الحقيقة في وقت قريب وليس في مستقبل بعيد وغامض وندرك أنه كانت هناك انتكاسات وصعوبات وندرك أيضا أنه سوف يكون هناك المزيد منها في المستقبل لكننا مصممون وسوف نواصل حتى نصل إلى الهدف".

وأكد أن الرئيس باراك أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون طلبا منه أن ينقل "بشكل شخصي للرئيس عباس والشعب الفلسطيني كله التزامهما بهذا الهدف" المتمثل في تحقيق السلام الشامل قريبا.

لقاءات بيريز ونتانياهو

وجاءت زيارة ميتشل إلى الأراضي الفلسطينية بعد أن التقى في وقت سابق من اليوم الجمعة الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع ايهود باراك.

وقال نتانياهو في تصريحات قبل اللقاء أن حكومته ترغب في تعزيز الجهود الرامية إلى التوصل لتسوية سلمية مع السلطة الفلسطينية.

وعبر نتانياهو عن أمله في أن يتجاوب الفلسطينيون مع هذه المحاولات مشيرا إلى أنه يتطلع للعمل مع إدارة الرئيس أوباما لتحريك عملية السلام قدما للأمام.

وقال نتانياهو مخاطبا ميتشل قبل لقائهما إن "إسرائيل جادة في هذا الشأن وندرك أنكم جادون أيضا ونأمل أن يتجاوب الفلسطينيون".


باراك: المفاوضات خلال أسبوعين

وفي غضون ذلك، أعرب وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك اليوم الجمعة عن أمله في أن تسمح الجهود الدبلوماسية التي يبذلها ميتشل باستئناف مباحثات السلام مع الفلسطينيين "خلال أسبوعين".

وقال باراك في حديث للتلفزيون الإسرائيلي إن لديه "انطباع بأن هناك جهودا مكثفة تبذل من أجل إطلاق مباحثات السلام".

وتابع قائلا "إنني أتصور وآمل كثيرا أن تجرى مباحثات غير مباشرة مع الفلسطينيين ربما خلال أسبوعين".

وكان باراك قد التقى ميتشل في وقت سابق من اليوم الجمعة وذلك قبل يومين على توجه الوزير الإسرائيلي إلى الولايات المتحدة للقاء عدد من المسؤولين الكبار في إدارة الرئيس أوباما من بينهم وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ووزير الدفاع روبرت غيتس.

XS
SM
MD
LG