Accessibility links

logo-print

هجمات دموية في بغداد توقع عشرات القتلى والجرحى وسط استنكار المسؤولين


اتهم رئيس الحكومة نوري المالكي تنظيم القاعدة بالوقوف وراء سلسلة التفجيرات التي شهدتها بغداد اليوم، قائلا إنها جاءت للتغطية على مقتل زعيميها أبو عمر البغدادي وأبو أيوب المصري ومحاولة لإثبات الوجود.

ورأى المالكي أن الهدف من هذه الهجمات تفتيت الوحدة الوطنية وإثارة الفتنة الطائفية والعودة بالبلاد إلى أجواء القتل على الهوية.

ودعا المالكي المواطنين والقوى السياسية إلى التمسك بالوحدة الوطنية وتفويت الفرصة على ما وصفه بالحلف البعثي التكفيري، ومواصلة دعم القوات المسلحة والأجهزة الأمنية لفرض الأمن والاستقرار.

من جانبه، أدان رئيس الجمهورية جلال الطالباني الاعتداءات التي وقعت اليوم في بغداد والرمادي، ودعا الجميع إلى مزيد من اليقظة والحذر لمنع وقوع مثل هذه الهجمات.

ودعا الطالباني القوى السياسية المختلفة إلى توحيد كلمتها في مواجهة الإرهاب وفضح مرتكبي الهجمات ومن يقف وراءها، بحسب بيان رئاسي.

من جهته، استنكر نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي التفجيرات التي طالت عددا من المناطق في بغداد اليوم.وقال الهاشمي إن هجمات اليوم برهنت مجددا على عدم فاعلية الإجراءات الأمنية وعلى قدرة المجرمين على إلحاق الأذى بالعراقيين الأبرياء وهم في دور العبادة حيث يفترض توفر الأمن والطمأنينة والسكينة، بحسب بيان صادر عن مكتب الهاشمي.وأشار الهاشمي إلى أنه طالب أكثر من مرة بإعادة النظر بالملف الأمني والتدقيق بأهلية الأجهزة الأمنية والأساليب التي تتبعها ولكن دون جدوى، على حد تعبير البيان. وأعرب الهاشمي عن خشيته من أن تكون هذه الهجمات ذات إبعاد طائفية وسياسية بهدف شحن النفوس وإثارة الأحقاد وزرع الفتنة.

بدوره، أعلن المتحدث باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا مقتل 54 شخصا في التفجيرات وفقا لإحصائية وزارة الصحة. وأوضح عطا في مقابلة مع الشقيقة قناة "الحرة":
XS
SM
MD
LG