Accessibility links

المالكي يتهم القاعدة بتفجيرات بغداد ويؤكد أن هدفها تفتيت الوحدة الوطنية وإثارة الفتنة الطائفية


اتهم رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي تنظيم القاعدة بالوقوف وراء سلسلة التفجيرات التي شهدتها بغداد أمس الجمعة، قائلا إنها جاءت للتغطية على مقتل زعيميْها أبو عمر البغدادي وأبو أيوب المصري ومحاولة لإثبات الوجود.

ورأى المالكي أن الهدف من هذه الهجمات تفتيت الوحدة الوطنية وإثارة الفتنة الطائفية والعودة بالبلاد إلى أجواء القتل على الهوية.

ودعا المالكي المواطنين والقوى السياسية إلى التمسك بالوحدة الوطنية وتفويت الفرصة على الحلف البعثي التكفيري - على حد قوله - ومواصلة دعم القوات المسلحة والأجهزة الأمنية لفرض الأمن والاستقرار.

وكانت مصادر وزارة الداخلية العراقية قد ذكرت الجمعة أن 54 شخصا على الأقل قد قتلوا بينما أصيب ما يزيد عن 100 شخص بجروح في سلسلة هجمات ضد عدد من المناطق الشيعية في العاصمة بغداد.

وأضاف المصدر أن سيارتين انفجرتا في مدينة الصدر الشيعية، إحداهما قرب مكتب سياسي لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والأخرى في سوق مما أدى إلى مقتل 39 شخصا وإصابة 56 آخرين بجروح.

واستطرد المصدر أن ثلاث سيارات أخرى استهدفت مساجد شيعية، انفجرت إحداها أمام مسجد شيعي في حي الحرية مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 14 آخرين.

كما انفجرت سيارة أخرى قرب مسجد محسن الحكيم الشيعي في شرق بغداد مما أدى إلى سقوط ثمانية قتلى و23 جريحا، بينما أوقعت قنبلة وضعت خلف مسجد شيعي في وسط المدينة ستة جرحى. واستهدفت سيارة مفخخة أخرى سوقا قرب شارع حيفا في وسط العاصمة موقعة سبعة جرحى.

التفجيرات انتقام لمقتل زعيمي القاعدة

كما أعلن المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا مقتل أربعة وخمسين شخصا في التفجيرات وفقا لإحصائية وزارة الصحة.

وأوضح عطا في مقابلة مع قناة "الحرة":
XS
SM
MD
LG