Accessibility links

رئيس الاتحاد القطري يشيد في مراسم سحب قرعة نهائيات 2011 بتطور الكرة الأسيوية


أجريت مراسم سحب قرعة نهائيات كأس آسيا 2011 لكرة القدم الجمعة في قطر، وأعرب رئيس الاتحاد القطري الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في كلمة الافتتاح عن أمله في أن تقدم المنتخبات المتأهلة مستويات فنية تليق بالتطور الذي تشهده الكرة الأسيوية.

وأشار رئيس الاتحاد، إلى أن بلاده تتطلع لكي تكون كأس آسيا 2011 مكملة للبطولات الناجحة التي نظمتها دولة قطر. وقال الشيخ حمد "لا شك بأن احتضان هذا الحفل يؤكد على قدرة قطر على استضافة البطولات الهامة على المستويين الأسيوي والعالمي وهذا ما شجع الدولة على تقديم طلب استضافة كأس العالم 2022".

في المقابل، أشاد رئيس الاتحاد الأسيوي، القطري محمد بن همام، بالتطور الذي شهدته البطولة القارية، وقال "بعد انطلاقتها المتواضعة عام 1956، أصبحت هذه البطولة الحدث الأكثر حيوية وأهمية في منافسات كرة القدم الأسيوية، وإذا كانت قارة آسيا هي المستقبل فإن كأس آسيا هي التي سوف تحقق هذا الوعد الكبير".

هذا وسيتوجب على المنتخبات العربية وتحديدا العراق والإمارات والبحرين والأردن وسوريا أن تكون في كامل مستواها لتخطي الدور الأول من نهائيات كأس آسيا 2011 لكرة القدم بموجب القرعة التي سحبت الجمعة في قاعة اسباير الرياضية في الدوحة وأوقعتها في مجموعات صعبة للغاية باستثناء قطر الدولة المضيفة وبدرجة أقل السعودية.

وكان توزيع المجموعات كالتالي:

المجموعة الأولى: قطر والكويت والصين واوزبكستان
المجموعة الثانية: السعودية واليابان والأردن وسوريا
المجموعة الثالثة: كوريا الجنوبية والهند واستراليا والبحرين
المجموعة الرابعة: العراق وكوريا الشمالية والإمارات وإيران

يذكر أن قطر ستنظم النهائيات الأسيوية من 7 إلى 29 يناير/كانون الثاني للمرة الثانية في تاريخها بعد عام 1988 كما أنها المرة الخامسة التي ستقام فيها نهائيات البطولة في بلد عربي إذ سبق أن اقيمت في الكويت عام 1980 والإمارات عام 1996 ولبنان عام 2000.
XS
SM
MD
LG