Accessibility links

مقتل اثنين من أنصار المعارضة خلال احتجاجات انتخابية في جنوب السودان


ذكر مسؤولون ومراقبون للأمم المتحدة أن اثنين من أنصار انجلينا تيني مرشحة المعارضة وزوجة نائب رئيس حكومة جنوب السودان التي لم تفز بمنصب والي ولاية الوحدة السودانية النفطية الجنوبية، قتلا بعدما أطلقت الشرطة الرصاص على مظاهرة.

وأعلنت المفوضية القومية للانتخابات الجمعة فوز تعبان دنق المرشح عن الحركة الشعبية لتحرير السودان (متمردون سابقون) بمنصب حاكم ولاية الوحدة الجنوبية الغنية بالنفط أمام انجلينا تيني التي ترشحت للمنصب كمستقلة رغم كونها تنتمي إلى الحركة الشعبية.

وذكرت مصادر متطابقة أن تعبان دنق أعلن فوزه عبر الإذاعة المحلية في بنتيو عاصمة ولاية الوحدة المحاذية للولايات الشمالية.

وأدت النتائج إلى تحركات احتجاجية شهدت بدورها اندلاع المصادمات بين أنصار تيني والشرطة ما أسفر عن مقتل اثنين وجرح ثالث.

وقال مسؤول امني طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية إن أنصار تيني توجهوا نحو المقر المحلي للإذاعة العامة بهدف تدمير منشآتها.

وفتحت الشرطة التي تتولى حراسة الإذاعة النار عليهم دفاعا عن النفس. وأضاف المصدر أن انجلينا تيني وزوجها رياك مشار، تدخلا بهدف تهدئة أنصارها.

وقال يوهانيس بوك، المتحدث باسم الحملة الانتخابية لانجلينا تيني إن تعبان دنق لم يفز، وأن انجلينا كانت متقدمة عليه بأربعة وعشرين ألف صوت، وأضاف: كان ينبغي أن يعلن عن فوزها هي.

ويعد هذا الحادث أول عمل عنيف بارز يلي الانتخابات التعددية التي جرت مؤخرا في السودان.

واتهمت أحزاب المعارضة حاكم جنوب السودان بتزوير الانتخابات.

وتقع ولاية الوحدة بمحاذاة ولايات شمال السودان وهي من أهم المناطق النفطية في السودان الذي ينتج 480 ألف برميل في اليوم.

وجرت الانتخابات العامة من 11 إلى 15 أبريل/ نيسان.

XS
SM
MD
LG