Accessibility links

واشنطن تعرب عن قلقها من وضع المحتجزين الأميركيين في إيران وتدعو إلى الإفراج عنهم


أكد البيت الأبيض أن ضمان سلامة المحتجزين الأميركيين الثلاثة في إيران يستدعي الإفراج عنهم فورا، في الوقت الذي أعلنت فيه عائلات المحتجزين أن اثنين منهم "بوضع صحي سيء" وأنه الثلاثة ينوون شن الإضراب عن الطعام للاحتجاج على أوضاعهم.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الأميركية روبرت غيبس في بيان إن "الولايات المتحدة قلقة للغاية على السياح الأميركيين الثلاثة شين باور وجوش فتال وساره شورد المعتقلين في إيران منذ يوليو/ تموز 2009 بدون توجيه أي تهمة رسميا إليهم وبدون تمكينهم من الوصول إلى ممثل قانوني".

كما أعرب عن "القلق العميق" لدى البيت الأبيض حيال ما أعلنته عائلات المعتقلين عن تدهور وضعهم الصحي والنفسي، مؤكدا أن ذلك يشكل "سببا إضافيا يحمل الحكومة الإيرانية على الإفراج عنهم فورا".

وكان الأميركيون الثلاثة قد اعتقلوا في إيران منذ يوليو/ تموز 2009 بعد عبورهم من الحدود العراقية بصفة غير قانونية. ويحتجز اثنان في سجن معا في حين يحتجز الثالث يدعى في زنزانة منفصلة.

وقال أقرباء للمحتجزين الثلاثة إنه "من الخطأ جعل أبرياء يدفعون الثمن"، وذلك في إشارة إلى الخلاف المتصاعد بين إيران والولايات المتحدة على خلفية برنامجها النووي.

وأكدوا أن طريقة معاملتهم غير مقبولة، داعين السلطات الإيرانية بشكل عاجل إلى الرأفة بأحوالهم من خلال السماح لهم بالعودة إلى منازلهم.

وقال أقرباء المحتجزين إنه لو كانت إيران تملك أدلة تدينهم، لكانت حاكمتهم محاكمة علنية وطلبت منهم الرد على أي ادعاءات.

عائلاتهم تزورهم قريبا

وكشف الأقرباء أن دبلوماسيين من سويسرا التي تمثل المصالح الأميركية في إيران في غياب علاقات دبلوماسية بين البلدين، حصلوا على إذن لزيارتهم الخميس لأول مرة منذ حوالي خمسة أشهر.

من جهته قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة "مرتاحة لهذا الخبر"، مؤكدا أنها متمسكة بـطلب الإفراج عنهم ومنح عائلاتهم تأشيرات دخول لزيارة أبنائها في إيران.

وقال كراولي إن الأميركيين الثلاثة "سياح أبرياء" وان إبقائهم قيد الاعتقال غير مبرر، مشيرا إلى انه لم توجه إليهم أي تهمة رسميا بعد مضي تسعة أشهر على توقيفهم.

كما قال كراولي انه على علم بمخاوف العائلات على الوضع الصحي الجسدي والعاطفي للشابين.

وكان وزير الاستخبارات الإيراني حيدر مصلحي، قد اتهم المحتجزين الثلاثة في وقت سابق من الشهر الجاري بالتعاون مع "أجهزة الاستخبارات" مضيفا أن إيران تملك أدلة دامغة على وجود صلات للثلاثة مع أجهزة الاستخبارات الغربية إلا أنه لم يقدم تفاصيل إضافية.

وكان وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي، قال في منتصف شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي إن إيران ستحاكم الأميركيين الثلاثة بعدما دخلوا إلى البلد بطريقة غير قانونية.

XS
SM
MD
LG