Accessibility links

إيران تسحب ترشيحها لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بعد ضغوط بشأن سجلها


ذكر دبلوماسي في الأمم المتحدة أن إيران سحبت ترشيحها لمقعد في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والذي يتخذ من جنيف مقرا له.

وقال مساعد سفير سريلانكا لدى الأمم المتحدة باندولا جاياسيكارا في تصريح أدلى به لوكالة الصحافة الفرنسية، إن إيران التي ينتقد الغربيون بشدة سجلها على صعيد حقوق الإنسان، أبلغت مجموعة الدول الآسيوية في الأمم المتحدة أنها لن تشارك في عملية الاقتراع المقررة الشهر المقبل لتعيين الأعضاء الجدد في مجلس حقوق الإنسان.

ويضم المجلس47 دولة تنتخبها الجمعية العامة للأمم المتحدة بالغالبية المطلقة لمدة ثلاث سنوات، ويتم تجديد ثلث أعضائه كل سنة.

واعتبرت بيغي هيكس من منظمة هيومن رايتس ووتش أن طهران تراجعت أمام المعارضة العالمية المتزايدة بخصوص سجلها على صعيد حقوق الإنسان. وتمنح المقاعد على أساس توزيع جغرافي. وثمة أربعة مقاعد مطروحة للمجموعة الآسيوية التي تنتمي إليها إيران.

وبعد انسحابها، لم يبق سوى أربع دول مرشحة هي ماليزيا وجزر المالديف وقطر وتايلاند. وسبق أن سعت إيران عام 2006 للدخول إلى المجلس لكنها فشلت نتيجة الضغوط الأميركية.

ووجهت المحامية الإيرانية الحائزة جائزة نوبل للسلام شيرين عبادي هذا الأسبوع رسالة مفتوحة إلى عدد من الدول الـ192 الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة، دعتها فيها إلى رفض ترشيح بلادها.

وكتبت: "نأمل أن تدفعوا برفضكم ترشيح إيران لمجلس حقوق الإنسان، السلطات الإيرانية إلى التأمل في ما اقترفته".

XS
SM
MD
LG