Accessibility links

الحكيم يدعو لوضع حد "للترهل الأمني"


شدد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم على ضرورة وضع حد للترهل الأمني الناشئ من الفراغ الحكومي، في ظل دعوات لإقالة القيادات الأمنية ومحاسبة المقصرين منهم.

وأصدر رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم بيانا طالب فيه بتطهير الأجهزة الأمنية من "العناصر الفاسدة والمتواطئة مع أعداء العراق".

ودعا الحكيم القوى السياسية الفائزة في الانتخابات إلى كسر ما وصفه بالجمود السياسي القائم والإسراع بتشكيل الحكومة و"وضع حد للترهل الأمني الناجم عن الفراغ الحكومي".

من جهته، طالب النائب في البرلمان السابق فوزي أكرم ترزي بإقالة القيادات الأمنية التي وصفها بالعاجزة، وقال في تصريح لـ"راديو سوا": "ينبغي إقالة قيادات الأجهزة الأمنية في وزارات الداخلية والدفاع والأمن الوطني لأنها عجزت عن توفير الأمن بعد التفجيرات التي طالت المساجد والحسينيات في العاصمة بغداد".

ودعا ترزي إلى عقد جلسة طارئة للبرلمان المنتهية دورته للتباحث بشأن التفجيرات الأخيرة و"التردي الأمني"، مشددا على ضرورة الإسراع بتشكيل الحكومة لمواجهة التهديدات الأمنية.

رئيس رابطة المساجد في منطقة الكرخ الشيخ سامي المسعودي طالب بمحاسبة المقصرين من منتسبي الأجهزة الأمنية على خلفية تفجيرات الجمعة وفشلهم في حماية المصلين، على حد تعبيره.

وكانت سلسلة تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة تزامنت مع إقامة صلاة الجمعة في مناطق مختلفة من العاصمة أسفرت عن مقتل وإصابة أكثر من 200 مدني.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد إياد الملاح:
XS
SM
MD
LG