Accessibility links

logo-print

عملية انتحارية في جنوب أفغانستان تسفر عن مقتل ثلاثة وإصابة سبعة غيرهم بجراح


قتل ثلاثة أشخاص وأصيب سبعة آخرون بجروح الأحد في اعتداء انتحاري وقع في جنوب أفغانستان، وقال المتحدث باسم حكومة ولاية زابل محمد خان راسوليار إن الانتحاري الذي كان يرتدي سترة مفخخة استهدف مجموعة من عناصر الأمن كانوا متجمعين في أحد الأسواق.

وأوضح أن الانتحاري فجر نفسه بالقرب من هذه المجموعة، مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص بينهم عنصر أمن ومدنيان وإصابة سبعة آخرين بجروح جميعهم من المدنيين.

ووقع الهجوم في سوق يقع بالقرب من الطريق الرئيسية في إقليم شرجوي الذي يشهد تمرد طالبان.

إحراق 15 شاحنة صهريج

وفي سياق متصل، تحولت تظاهرة الأحد في أفغانستان إلى مواجهات عندما أحرق عناصر قبيلة 15 شاحنة صهريج احتجاجا على مقتل مدنيين في غارة ليلية على ما أفاد مسؤولون محليون.

وصرح الكولونيل غلام مصطفى قائد شرطة ولاية لوغار المضطربة جنوب كابول لوكالة الصحافة الفرنسية بأن القوات الأميركية والأفغانية شنت ليلا غارة على مجموعة من المباني قتل خلالها ثلاثة رجال اعتبروا مقاتلين.

من جانبها أعلنت القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان التابعة للحلف الأطلسي أن دورية مشتركة دخلت فجر الأحد مجمعا في قرية نغار و"اعتقلت قائد طالبان وقتلت عددا من المقاتلين."

وأوضحت إيساف في بيان أن الدورية "واجهت حينها مسلحين" عبروا عن "نوايا عدائية" "فقتلوا بالرصاص."

وتظاهر المئات من عناصر قبيلة الأحد في شوارع بولي علم عاصمة لوغار مرددين شعارات مناهضة للولايات المتحدة ومؤكدين أن القتلى والأسرى الذين سقطوا خلال الغارة من القرويين العاديين.

وأحرق المتظاهرون حينها 15 شاحنة صهريج كانت تعبر القرية كما قال الكولونيل مصطفى موضحا أن قذائف أطلقت من الحشود على الشاحنات.
XS
SM
MD
LG